أحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

40 قتيلاً في الغوطة الشرقية

اطفال سوريين ضحايا القصف علي الغوطة  الشرقيه
بدأت قوات النظام حملة إبادة جديدة على الغوطة الشرقية، حيث صعدت الليلة الماضية من القصف الجوي والصاروخي، مستهدفة الأحياء المأهولة بالسكان، ما أسفر عن مقتل أكثر من 40 مدنياً وإصابة العشرات.

وقتل 20 مدنياً بالقصف الجوي لقوات النظام على مدينة حمورية، كما قتل سبعة مدنيين وجرح آخرون، جراء قصف صاروخي لقوات النظام، استهدف بلدة مسرابا، إضافة لمقتل سبعة آخرين وعدد من الجرحى بقصف مماثل على مدينة سقبا.

اطفال سوريين ضحايا القصف علي الغوطة  الشرقيه

وأصيب عشرات المدنيين بجروح بعضها خطرة، بسبب القصف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على مدن وبلدات (دوما والإفتريس وعين ترما وكفر بطنا وحزّة وعربين وحرستا وبيت سوى ومديرا وجسرين).
وفي منطقة المرج، قتل ستة مدنيين من عائلة واحدة بغارات جوية مماثلة استهدفت الأحياء السكنية في بلدة أوتايا.

 طفل سوري من ضحايا القصف علي الغوطة  الشرقيه

ويأتي هجوم ميليشيات النظام على الغوطة الشرقية، إثر تداول وسائل إعلام موالية للنظام، خلال اليومين الماضيين، مقاطع فيديو تظهر وصول تعزيزات عسكرية قادمة من أرياف حماة وإدلب إلى أطراف الغوطة الشرقية لاقتحامها.
وبدأت قوات النظام والميليشيات الإيرانية بغطاء جوي روسي حملة جديدة (الليلة الماضية) على الغوطة المحاصرة، حيث أفاد مراسل أورينت أن غارات جوية عنيفة من قبل الطائرات الحربية استهدفت كافة بلدات ومدن الغوطة، تزامنت مع سقوط أكثر من 80 صاروخاً دفعة واحدة على كفر بطنا وجسرين.
وكانت نشرت وسائل إعلام موالية مقطع فيديو يظهر لحظة استهداف راجمات الصواريخ التابعة للنظام مدن وبلدات الغوطة، حيث قالت صفحة (شبكة أخبار ضاحية الأسد) التي نشرت المقطع إن ‘الجيـش يمهد على الغوطة الشرقية بقصف صاروخي غير مسبوق، وتم تنفيذ ضربات صاروخية عبر راجمات BM 21 وبرشقات قدرت بـ 100 صاروخ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى