أحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

ملحمة أشرف.. حين بزغت الثورة من دماء الضحايا

الملالي أرادوا إنهاء المعارضة فأشعلوا جذوة المقاومة
ما ورد في صحيفة الرياض السعودية
تقع أشرف مدينة على بعد 80 كيلومتراً من الحدود الإيرانية حيث كانت مقراً لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية حتى العام 2013 على مدى أكثر من ثلاثة عقود، وفي 28 يوليو تعرضت لهجوم شنه عناصر خامنئي والمالكي العملاء.

وتروي الكاتبة الإيرانية هدى مرشدي تفاصيل ذلك اليوم الدموي إذ في تمام الساعة 15 بالتوقيت المحلي بدأ الهجوم الوحشي لمرتزقة النظام الإيراني، أكثر القوى التي هاجمت أشرف كانت لسنوات عديدة في إيران وأغلبهم كان من مرتزقة فيلق بدر ومتقاضي الرواتب لقوات الحرس وقوات فيلق القدس. كانت القوات المهاجمة تابعة لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي. هذا الهجوم وهذه الحملات الدموية استمرت لمدة ثلاث أيام متواصلة.

وتذكر مرشدي أن الهجوم على أشرف تمت مناقشته والبحث بشأنه في المجلس الأعلى للأمن القومي التابع للنظام منذ زمن طويل وكما تم التخطيط له من قبل قوات فيلق القدس الإرهابية. وقد تم التنسيق الأخير للهجوم في اليوم السابق ليوم الهجوم، أي في يوم الاثنين، 27 يوليو، بين الحرسي حسن كاظمي قمي، أحد قادة قوات فيلق القدس الإرهابية وسفير نظام الملالي في بغداد والمسؤولين العراقيين.

وتقول الكاتبة الإيرانية أن النظام القمعي كان يتوقع من خلال هذه الحملة أن يقضي نهائياً على مجاهدي خلق. «ولكن المقاومة الشرسة لعناصر أشرف بأيديهم الفارغة قلبت حساباتهم، هذه الملحمة الخالدة قد تم تسجيلها في صفحات التاريخ. تألق عزيمة مجاهدي أشرف في ذاك اليوم من تاريخ المقاومة تحولت لنقطة تحول في مواجهة مقاومة الشعب الإيراني لاستبداد ولاية الفقيه. هذه شهادة تاريخية على ثبات وصمود أبناء مجاهدي إيران في مواجهة الاستبداد الدموي لولاية الفقيه. ثمن هذا الصمود كان استشهاد 11 مجاهداً من مجاهدي خلق وجرح 500 وألم أكثر من 1000 مصاب. ولكن مجاهدي الحرية (سقطو شهداء لكنهم لم يتراجعوا)».

هكذا تحول أشرف إلى مركز مشتعل ملتهب ونابض في قلب المقاومة. والأشرفيون بملحمتهم هذه أصبحوا محفورين في قلوب وعلى لسان جميع الضمائر الحية وأثاروا العالم كله ضد نظام ولاية الفقيه ومرتزقته، وتضيف مرشدي أن هجوم 28 و29 يوليو 2009 كان هجوماً من أجل التدمير النهائي لأشرف. ونظام ولاية الفقيه ومعاونوه العراقيون كانوا قد جهزوا كل شيء بكل تفاصيله من أجل إبادة وإنهاء عمل أشرف سواء سياسياً أم عسكرياً.

وأكدت مرشدي أن مرتزقة خامنئي والمالكي في هذين اليومين أيضاً احتجزوا 36 عنصراً كرهائن لخلق آلة ضغط على سكان أشرف، لكن أولئك المحتجزون منذ لحظة أخذهم كرهائن أضربوا عن الطعام لمدة 72 يوماً. ذاك الإضراب الذي تحول في أيامه السبع الأخيرة إلى إضراب عن الطعام والشراب وبالتزامن مع الإضراب الواسع عن الطعام الذي قام به الأشرفيون ومناصرو أشرف في جميع أنحاء العالم أصبح النظام وأياديه الخبيثة في المنطقة مفضوحين.

وتتابع الكاتبة الإيرانية «السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية قالت في نفس الوقت: لأؤلئك الأشخاص الذين يسألون من أين أتى شباب وبنات إيران الشجعان في الانتفاضة الوطنية العارمة بكل هذه الشجاعة والجسارة؟ فلينظروا إلى أشرف. إنهم استوحوا شجاعتهم من هكذا رواد جسورين وهكذا ينتفض ويثور هؤلاء المنتفضون».

نظام ولاية الفقيه لم يستطع ردع الشعب المضطهد والذي ضاق ذرعاً منه لا في أفين ولا كهريزك ولا في شوارع طهران. وأيضاً في أشرف لم تكن المقدرة على مواجهة المجاهدين.

نقلا عن صحيفة الرياض السعودية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق