أحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

إضراب سجين سياسي من أنصار مجاهدي خلق عن الطعام احتجاجًا على نقله مفاجئ من سجن إيفين

إضراب السجين السياسي «أكبرباقري» عن الطعام في سجن طهران الكبرى
عقب نقل السجين السياسي «أكبرباقري» إلى سجن طهران الكبرى بدأ إضرابًا عن الطعام والشراب.

يوم الأربعاء 15 مايو2019 تم نقل السجين السياسي أكبر باقري من أنصار منظمة مجاهدي خلق إلى سجن طهران الكبرى دون اطلاع مسبق وبشكل مفاجئ. وهو يعاني من نزيف معوي ويخوض إضرابًا عن الطعام والشراب احتجاجًا على هذا النقل.

في شهرأبريل من هذا العام تم نقله إلى المستشفى بشكل طارئ بسبب تدهور حالته الصحية، وحقن له وحدتين من الدم. لكن بعد يومين أعادوه إلى السجن في حالة جسدية غير مناسبة ودون النظر بجدية في مرضه.

وتدهورت حالته الصحية لدرجة أن الأطباء طلبوا له عملية جراحية. لكن جلاوزة النظام في سجن إيفين وضعوا العراق يل في العملية وأخروها.

كما دفع السجين ثمانمائة وخمسين ألف تومان لعناصر النظام في السجن إزاء تكليف علاج أسنانه التي تتطلب علاجًا عاجلاً ، لكن تم نقله إلى سجن طهران الكبرى دون علاج.

وخاض السجين السياسي إضرابًا عن الطعام والشراب للاحتجاج على هذا الوضع وعدم نقله إلى سجن إيفين. ويقبع حالياً في العنبر المعزول بسجن طهران الكبرى.

تم اعتقال أكبر باقري يوم 21 فبراير2018 في تجمع احتجاجي للمواطنين المسلوبين أمام مجلس شورى النظام في طهران. ثم نُقل إلى العنبر 209 من سجن إيفين وتم استجوابه ومورس عليه التعذيب. وبعد مرور أربعة أشهر، أصدرالقاضي «صلواتي» حكمًا عليه بالسجن لمدة تسع سنوات وتمت الموافقة على الحكم نفسه بالضبط.

كما في أبريل 2017 شنت عناصر الأمن هجومًا على أكبر باقري في منزله وقامت العناصر بأخذ مقتنياته الشخصية ووثائقه معهم. وقد أُطلق سراحه بعد 20 يومًا بجهود أسرته.

أكبر باقري له بنت عمرها ست سنوات وأم عجوز ترعاها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى