أحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايران

رويترز تنقل اعتراف النظام الإيراني بـ 1500 شهيد في انتفاضة نوفمبر في إيران

صور لبعض شهداء انتفاضة نوفمبر في ايران
نقلت رويترز الاثنين 23 كانون الاول ديسمبر2019 عن ثلاثة مسؤولين بوزارة الداخلية الإيرانية إن نحو 1500 شخص سقطوا قتلى خلال الاحتجاجات التي بدأت في 15 نوفمبر واستمرت أقل من أسبوعين في مختلف أنحاء البلاد.

وكان من بين القتلى 17 في سن المراهقة وحوالي 400 امرأة. كما سقط قتلى من أفراد قوات الأمن والشرطة. وقالت ثلاثة مصادر على صلة وثيقة بالمقربين من علي خامنئي لرويترز في تحقيق استقصائي عن الاضطرابات إن خامنئي نفد صبره فيما يبدو وأمر المسؤولين بفعل كل ما يلزم لإنهاء الاحتجاجات.

يذكر بان البيان الرقم 55 الصادر عن امانة المجلس الوطني للمقاومة الايرانية في 15 ديسمبر نقل عن منظمة مجاهدي مجاهدي خلق تسجيل أكثر من 1500 شهيد من شهداء انتفاضة الشعب الإيراني في مختلف المدن الإيرانية.

عدد الشهداء في محافظة طهران لايقل عن 400 شهيد، وفي كرمانشاه 320 شهيدًا، وفي محافظة فارس 270 شهيدًا وفي خوزستان 240 وفي أصفهان 120، وفي محافظة ألبرز (كرج) 100 شهيد على الأقل.

وفي وقت سابق اعلنت منظمة مجاهدي خلق ان سلطات نظام الملالي اعتقلت اكثر من 12000 من المتظاهرين كما جرح اكثر من 4000 شخص من المحتجين.

عدد شهداء انتفاضة إيران يتجاوز 1500 شهيد
عدد كبير من الفتيات والنساء بين شهداء ومحتجزي انتفاضة إيران
كما تم الاعلان عن اسماء 547 شهيد في 191 مدينة ايرانية انتفضت خلال احتجاجات نوفمبر 2019

وقوات القمع تمتنع عن تسليم جثامين الشهداء لعوائلهم. كما أن العديد من الشهداء تم اختطافهم مباشرة من المستشفيات أو الشوارع على يد قوات الحرس وتم دفنهم في أماكن مجهولة.

البرلمان الأوروبي يدين بأغلبية ساحقة، القمع الوحشي للمنتفضين في إيران
الأمم المتحدة .. خبراء أمميون ينددون بقوة تعذيب معتقلي انتفاضة إيران
وتعليقاً على هذه الجرائم قالت السيدة مريم رجوي: النظام لايزال يمتنع عن تسليم جثامين الشهداء لعوائلهم وبوقاحة تفوق التصور يطالب ثمن الرصاص وقتل أبناء إيران من أبائهم وأمهاتم.

لاشك أن هذه المجزرة الفظيعة واحدة من أبشع الجرائم في القرن الحادي والعشرين وهي جريمة كبيرة ضد الإنسانية بكل المقاييس. وأضافت: يجب طرد الفاشية الدينية من المجتمع الدولي.

وناشدت السيدة رجوي مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي إلى العمل العاجل لوقف القمع والجريمة ضد الإنسانية وإطلاق سراح المعتقلين، كما دعت الأمم المتحدة مرة أخرى إلى تعيين بعثة لتقصي الحقائق حول هذه المجزرة الكبيرة وزيارة المعتقلين في سجون النظام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى