أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانية

سياسي كندي بارز يطالب بضمان حقوق سكان أشرف

davidkilgor في كلمة ألقاها أمام مجلس السياسات الاستراتيجية للشؤون العالمية أكد ديفيد كيلغور وزير سابق في الحكومة الكندية والشخصية المتميزة المدافعة عن حقوق الانسان على ضرورة الضمان الدولي لمراعاة حقوق المجاهدين في أشرف. ويتكون المجلس الدولي وهو مجلس لصياغة  الاستراتيجية في الشؤون الدبلوماسية ومشكل من 50 سفيراً أمريكياً وسفراء الدول الأخرى في العالم يعقد ندوات مختلفة بمشاركة وزراء ومسؤولين حكوميين و ممثلين من البنوك الفكرية الأمريكية وخبراء من مختلف الدول حول القضايا الدولية. 
وألقى ديفيد كيلغور في المجلس في الشهر الجاري باعتباره عضواً سابقاً في حكومة كندا ومرشحاً لجائزة نوبل للسلام في عام2010 كلمة شاملة حول قضايا دبلوماسية مختلفة في العلاقات الدولية للصين وكندا وأمريكا وافغانستان وايران والعراق

وبخصوص مساعي ديكتاتورية الملالي للحصول على السلاح النووي قال: ايران بلد غني بموارد طبيعية ونفطية وثقافية هائلة يخضع لحكم نظام قمعي يسعى للحصول على السلاح النووي. ان سياسة المساومة المتبعة مع هذا النظام وبشكل خاص من جانب باراك اوباما لم تجدِ نفعاً فيما الخيار السياسي الأفضل هو الدعم للمعارضة الديمقراطية لهذا النظام.
وفي جانب آخر من كلمته اعتبر كيلغور سياسة المساومة والصاق وصمة الارهاب بمجاهدي خلق بهذا الصدد بأنها سياسة غير مبدئية وفاشلة سياسياً وأضاف قائلا: ان حلفائنا في الدول الأعضاء في الاتحاد الاوربي وبعد صدور 7 قرارات عن المحاكم الاوربية ألغوا تهمة الارهاب عنهم. 
وأما بخصوص حقوق المجاهدين الأشرفيين فقد قال: ان سكان أشرف هم أعضاء حركة المعارضة الايرانية الضخمة منظمة مجاهدي خلق الايرانية التي تم الاعتراف بها في عام 2003 كأفراد محميين وفق اتفاقية جنيف الرابعة. ان ايكال مسؤولية حمايتهم من أمريكا الى القوات العراقية لم يكن عملاً صائباً كون الحكومة العراقية لم تلتزم بتعهداتها لضمان حقوقهم.
كما أكد على ضرورة تحرك دولي لضمان حقوق سكان أشرف وفق الاتفاقيات الدولية وكذلك على مسؤولية الحكومة الأمريكية للالتزام بتعهداتها وأضاف قائلا: في عام 1936 أكد الرئيس روزفلت أنه ومن أجل  معالجة القضايا العظمى التي يواجهها العالم فان التعامل الصادق يعتبر مهماً أكثر من أي وقت آخر وحالياً مازالت هذه التوصية الروزفيلتية قائمة رغم مضي 70 عاماً عليها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى