أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانية

أكثر من 250 تحركًا احتجاجيًا من المظاهرات والإضرابات والاعتصامات ضد النظام الإيراني خلال شهر مضى

Imageتفيد التقديرات أن أبناء الشعب الإيراني الصامد نظّموا خلال شهر آذر الإيراني الماضي أي من الثاني والعشرين من تشرين الثاني الماضي إلى الحادي والعشرين من كانون الأول الجاري) وفي مختلف المدن الإيرانية أكثر من مئتين وخمسين تحركًا احتجاجيًا من المظاهرات والإضرابات والاعتصامات والمواجهات ضد نظام الحكم القائم في إيران عبّروا فيها عن كرههم واستنكارهم للنظام وسياساته المعادية للشعب. ومن المدن التي جرت فيها هذه الاحتجاجات هي طهران وكرج وشهرري وأراك وقم  ومهاباد وسنندج واصفهان وشيراز  وجهرم  وزاهدان  وساري ورشت ومشهد  وبيرجند وخرم آباد وسمنان واهواز وبوشهر وبندرعباس ودزفول واروميه وتبريز وقزوين وزنجان  وهمدان.
ونظم الطلاب الإيرانيون الشجعان خلال هذه الفترة سبعين اعتصامًا وتجمعًا وبذلك حوّلوا الجامعات الإيرانية إلى المركز الرئيس للاحتجاجات ضد حكام إيران.

ووصلت هذه الاحتجاجات إلى ذروتها في المظاهرات الصاخبة والجريئة لطلاب الجامعة التكنولوجية في طهران في الحادي عشر من كانون الأول الجاري ضد الحرسي أحمدي نجاد حيث هتف الطلاب بالموت للديكتاتور وأحرقوا صور وصيف «الولي الفقيه» أمام أعينه وبذلك أبرزوا إرادة أبناء الشعب الإيراني كافة لإسقاط نظام الملالي اللاإنساني الحاكم في إيران. وحيت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية الطلاب الأحرار في الجامعة التكنولوجية بطهران مشيدة بمظاهراتهم الجريئة ضد الحرسي أحمدي نجاد الرئيس المجرم في النظام الرجعي، وقالت: إن الشعب الإيراني وأبناءه الواعين الأحرار يردّون على الاستبداد الديني الوحشي لحكام إيران بهتافاتهم القائلة «عاشت الحرية والموت للديكتاتورية».
ومن الأحداث الهامة خلال شهر آذر الإيراني من هذا العام هو الإضراب البطولي عن الطعام للسجناء السياسيين في سجن كوهر دشت بمدينة كرج وسجون كل من مدن بيرجند وسمنان وإصفهان وأردبيل احتجاجًا على المعاملة اللاإنسانية في سجون النظام الإيراني وأوكاره للتعذيب.
هذا وفي شهر آذر الإيراني من هذا العام نظم العمال الكادحون في إيران أكثر من أربعين إضرابًا واعتصامًا رافعين أصواتهم بالاحتجاج على سياسات حكام إيران ضد العمال وسلب حقوقهم الثابتة. فعلى سبيل المثال استغرق اعتصام عمال مصنع «إيران صدرا» لصناعة السفن أكثر من عشرة أيام.
إن احتجاجات المواطنين الإيرانيين الصامدين جرت في وقت كانت فيه موجة الإعدامات والقمع تتصاعد يومًا بعد يوم.
هذا وأعدم حكام إيران المجرمون خلال شهر آذر الإيراني الماضي حوالي ثلاثين شخصًا أمام  الملأ أو في السجون.كما وخلال هذه الفترة أصدر النظام الإيراني عشرة أحكام بالإعدام والرجم واعتقل آلاف الأشخاص بمختلف الحجج والذرائع.
إن قيام المواطنين الإيرانيين بمئتين وخمسين تحركًا احتجاجيًا خلال شهر آذر الإيراني الماضي قد تم على الرغم من اتخاذ النظام الإيراني هذه الإجراءات القمعية مما أثبت مرة أخرى أن الشعب الإيراني لم يستسلم أمام إرهابية حكام إيران وخلقهم أجواء الخوف والرعب، بل ويستغل كل فرصة لرفع أصواته بالتعبير عن سخطه وغضبه ضد هذا النظام الشرير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى