أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانية

لابديل عن الحزم و الصرامة مع طهران

وكالة سولاپرس-  صلاح محمد أمين.… ليس هنالك من طرف او جهة مختصة و معنية و عملية في معرفتها بشأن کل مايتعلق بنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية کما هو الحال مع المقاومة الايرانية، وعندما نراجع الکثير من السياسات و المواقف و الاساليب الدولية و الاقليمية المتخذة مع طهران، نجد انها في خطها العام قد إستوعبت و تفمت طروحات و وجهات نظر و مواقف المقاومة الايرانية بشأن الکثير من القضايا و الامور و جسدتها عمليا في تعاملها مع أي شأن يتعلق بطهران. تأکيد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس لدى وصوله الى فينا على ثلاثة شروط فرنسية لابد منها للتوصل لإتفاق مع إيران،

قد جاء على سياق تفهم واضح لما دأبت المقاومة الايرانية على طرحه من ضرورة إتباع نهج حازم و صارم مع طهران فيما يتعلق بالمفاوضات النووية، فابيوس قال بشأن هذه الشروط”الشرط الأول هو الحد الدائم للقدرات النووية الإيرانية في مجالي الأبحاث والإنتاج، والثاني هو تحقق صارم من المواقع الإيرانية، بما فيها العسكرية إذا استدعت الحاجة، أما الثالث فعودة العقوبات بطريقة آلية في حال انتهاك إيران لالتزاماتها”، ويبدو واضحا من أن المجتمع الدولي صار يعي جيدا ماتقصده و تعنيه المقاومة الايرانية بشأن طروحاتها و أهمية ذلك من کثير النواحي.

طهران التي إتبعت سياسة الخداع و التضليل و اللف و الدوران مع المجتمع الدولي و عمدت لنهج يعتمد على المطاولة و التسويف و المناورة من أجل کسب الوقت لإتمام برنامجها النووي، کانت المقاومة الايرانية و في شخص السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية، سباقة على الدوام لکشف و فضح هذه السياسة و لفت أنظار العالم الى النوايا و الاهداف المشبوهة التي تکمن ورائه، حيث طالبت السيدة رجوي على الدوام بإتباع سياسة تعتمد على الحزم و الصرامة مع طهران و عدم فسح المجال لها کي تنفذ مآربها و تحقق أهدافها. اليوم، ومع وصول المفاوضات النووية مع طهران و بعد 12،

عاما من الخداع و المراوغة و اللف و الدوران من جانب طهران، وبعد أن أدرك المجتمع الدولي حقيقة النوايا غير السليمة لنظام الجمهورية الاسلامية و الاهداف المبيتة التي يضمرها، في هذا الوقت بالذات جاء التقرير الذي أعلنته المقاومة الايرانية بشأن اساليب طهران و طرقها الملتوية التي تسلکها في المفاوضات من أجل تحقيق غاياتها و الخروج بالبرنامج النووي وخصوصا الجانب العسکري منه سالما، حيث ان هذا التقرير ومن خلال ماإستند عليه من أدلة و معلومات و أمور و قضايا مختلفة ذات صلة بالبرنامج النووي، خلص الى نتيجة مفادها بأن طهران تستخدم المفاوضات کوسيلة من أجل تحقيق غايتها و هدفها الاساسي بإنتاج القنبلة النووية، ومرة أخرى تضع المقاومة الايرانية الکرة في ملعب المجتمع الدولي بإنتظار أن تتخذ موقفا حاسما و واضحا ازاء ذلك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق