أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانية

الرئيسة رجوي: تغییر النظام وإقرار الدیمقراطیة في إیران هما المفتاح لأزمات المنطقة والتغلب على التطرف الدیني

السيدة مريم رجوي الرئىسة المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية
سعاد عزیز: سبر أغوار الملف الایراني و البحث في جوانبة المختلفة، تضع المرء أمام حقائق و وقائع مفجعة تثیر الحزن و السخط و الالم معا، ذلك إن الذي یجري في إیران الیوم و بعد قرابة 40 عاما من حكم نظام الجمهوریة الاسلامیة یمیط اللثام عن مشاهد مأساویة تبین في خطها العام بأن الاوضاع في إیران

قد وصلت لیس الى المرحلة الحرجة للحیاة الانسانیة وانما تجاوزتها أیضا ولعل هذا هو السبب الذي یدفع الجماهیر الایرانیة المحتجة تبادر لیس بعدم الخوف من هجمات العناصر الامنیة الایرانیة لتفریقها وانما حتى للإشتباك معها و طردها و مطاردتها. جدران المدن الكبیرة في سائر أرجاء العالم تزین بإعلانات جمیلة لألعاب أطفال أو أفلام و مأكولات أو عطور وماشابه أما جدران المدن الایرانیة المختلفة فهي تزخر بإعلانات لو علقت أیة واحدة منها في أي بلد من بلدان العالم فإنه سیثیر ضجة تنشغل بها وسائل الاعلام و البرلمان لأیام، حیث إن إعلان من قبیل:” أبیع أبني ذو ال5 أعوام”، أو إعلان من قبیل:”أبیع كلیتي بأي ثمن تطلبونه ، أو:”أبیع قرنیة عیني لإنني لاأمتلك ثمن رغیف واحد من الخبز”،

هذه الاعلانات أو ماشابهتها تملأ جدران المدن الایرانیة وهي وكما قلنا توضح ماقد قلناه بأن الاوضاع في إیران قد تجاوزت المرحلة الحرجة و هو مایعني بإن إیران صارت أمام مفترق بالغ الخطورة خصوصا فیما لو إستمر الحال على بعضه كما یقول المثل. مایجري حالیا في إیران،، هو حاصل تحصیل شعب یعیش أكثر من 70 %منه تحت خط الفقر فیما یعاني 15 ملیونا آخرین من المجاعة و تعاني 11 ملیون عائلة إیرانیة تحت وطأة الادمان على المواد المخدرة، الى جانب قرابة26 %من البطالة و مشاكل و أزمات حادة أخرى، والاسوء من ذلك لیس هنالك من أي أمل بتحسن الاوضاع وانما یعلم الجمیع بأن الامور ستسوء أكثر و ینتظر الشعب الایراني الكثیر من الویلات و المصائب الاخرى، ولذلك فإن بقاء هذا النظام یعني بالضرورة توقع كل ما هو أسوء، ولذلك فإن الشعب الایراني یتطلع للتغییر الذي طرحته و تطرحه المقاومة الایرانیة كحل وحید لكافة مشاكل و أزمات إیران،

والذي یثیر السخریة أن یبادر النظام وخلال هذه الایام للإعتراف بأن هناك 11 ملیون مواطن إیراني یعیشون تحت خط الفقر، وفي هذه الایام أي التي صادفت هذا الاعتراف النسبي بحقیقة و جریمة أكبر من ذلك بكثیر، فإن هذا النظام یجري تجارب إطلاق صواریخ بالستیة مطورة تكلف الملایین ولاتنفع الشعب الایراني بشئ الى جانب تصعید التدخلات في المنطقة، و هو مایعني إن النظام بات یسیر في طریق مسدود نهایته المواجه مع الشعب الایراني نفسه قبل غیره لكن المثیر للسخریة إن إطلاق هذه الصواريخ هي التي باتت تنعكس سلبا على الاوضاع في داخل إیران و هو الامر الذي یثیر حنق الشعب أكثر خصوصا بعد الصاروخ الایراني الذي أطلقه الحوثیون على الریاض. المراهنة على حدوث تغییرات إیجابیة في هذا النظام من خلال مزاعم الاعتدال و الاصلاح الكاذبة و التي هي في الحقیقة مجرد غطاء من أجل التستر علي هذ ا النظام لكي یواصل مخططاته المشبو هه فإلزعیمة المعارضة الایرانیة مریم رجوي، قد أكدت لأكثر من مرة و في أكثر من مناسبة بأن تغییر النظام وإقرار الدیمقراطیة في إیران هما المفتاح لأزمات المنطقة والتغلب على التطرف الدیني، ذلك إن النهج الاستبدادي الذي یحكم البلاد و یصادر كافة أنواع الحریات، یدفع الشعب الایراني نحو مستقبل مجهول ولذلك فإن التغییر لیس فقط هو قدر إیران و الشعب الایراني وإنما لشعوب المنطقة أیضا ومن دونه لیس بالامكان إنتظار حدوث أي تغییر إیجابي في إیران.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى