أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانية

مريم رجوي: التغيير الديمقراطي على يد إيرانية هو الضمان لإنهاء نكبة النظام الإيراني

Tezahoratnyايرانيون يتظاهرون في نيويورك ضد حضور أحمدي نجاد مقر الأمم المتحدة
نظم أبناء الجالية الإيرانية ومساندو المقاومة الإيرانية تظاهرة أمام مقر الأمم المتحدة في نيويورك احتجوا فيها على تواجد أحمدي نجاد في مقر المنظمة الدولية مطالبين بطرده منه وطرد نظام الحكم القائم في إيران من الهيئات والمنظمات الدولية.
وأعلن الإيرانيون: إننا اجتمعنا اليوم هنا لنرفع أصواتنا عالية لإيصال الصوت المكبوت للشعب الإيراني إلى أسماع العالم ونقول له إن أحمدي نجاد لا يمثل أحدًا إلا الملالي الحاكمين في إيران وقتلة الشعب الإيراني وليس أحمدي نجاد كان يجب عدم استقباله في مقر الأمم المتحدة فحسب وإنما يجب محاكمة أحمدي نجاد وجميع قادة ورؤوس النظام الإيراني أمام محاكم دولية باعتبارهم مجرمين ضد الإنسانية كونهم قد أعدموا 120 ألفًا من خيرة أبناء الشعب الإيراني وأعضاء ومؤيدي ومناصري منظمة مجاهدي خلق الإيرانية

 وكذلك ارتكابهم مجزرة بشعة بالقتل الجماعي لـ 30 ألف سجين سياسي في صيف عام 1988.
وأكد أبناء الجالية الإيرانية خلال مظاهرة نيويورك: إننا اجتمعنا هنا في الوقت الذي أصبحت فيه هتافات الحرية و«الموت للديكتاتورية»، و «الحرية الحرية هي حقنا الثابت» تدوي في جميع المدن الإيرانية بحيث شهدت مختلف أنحاء إيران خال عام مضى ونصف العام أكثر من خمسة آلاف مظاهرة ضد نظام الحكم ولم يكن النظام الإيراني قد تعرض حتى اليوم لمثل هذه العزلة والكراهية لدى أبناء الشعب الإيراني.
إننا اجتمعنا هنا لنعبر عن دعمنا ومساندتنا لمجاهدي مدينة أشرف الذين رفعوا راية شرف الشعب الإيراني.
وفي رسالة وجهتها إلى مظاهرة الإيرانيين قالت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل الإيرانية السيدة مريم رجوي: «إن أحمدي نجاد يتقدم صفوف مرتكبي الجريمة ضد الإنسانية من قادة ومسؤولي هذا النظام فهو كان مستجوبًا ومحققًا مفضوحًا في سجن إيفين الرهيب بطهران قام شخصه بتعذيب مئات من السجناء السياسيين بحيث عرف لدى الصحافة العالمية بـ ”رجل ألف طلقة الرحمة” لكثرة إطلاقه رصاص الرحمة على السجناء المجاهدين والمناضلين المعدومين، كما إن أيديه ملطخة بدماء الشباب والمراهقين الذين أعدموا في إيران خلال الأسابيع الأخيرة، فلماذا يتواجد هكذا شخص في مقر الأمم المتحدة؟ ترى هل هناك فضيحة أكبر من سياسة المساومة والتسامح التي تمهد الطريق أمام قتلة الشعب الإيراني وأمام هكذا قاتل حقير؟.. إذًا فإن الطريق الوحيد لإنهاء النكبة التي ضربت اليوم المنطقة بأسرها وسوف تمتد غداً إلى بقية أنحاء العالم هو التغيير الديمقراطي على يد الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية.. فإذا كان الغرب يمتلك إرادة لمواجهة الفاشية الدينية وخطرها النووي فعليه أن يكيّف نفسه مع إرادة الشعب الإيراني للتغيير.. فإن الملالي الحاكمين في إيران لا مصير لهم إلا الهزيمة والانهيار والانقراض ولا يمكن لأصحاب المساومة والتسامح والاسترضاء أن يستمروا في فرض هذا النظام المتهرئ على الشعب الإيراني».
وطالب المشاركون في المظاهرة بالتصدي لمؤامرات النظام الإيراني المجرم ضد مجاهدي مدينة أشرف مؤكدين ضرورة استمرار حماية معسكر أشرف من قبل أميركا والقوات متعددة الجنسية بموجب اتفاقية جنيف الرابعة.
وفي بياناتهم استنكر ممثلو الجاليات الإيرانية في مختلف الولايات الأمريكية وجود الحرسي أحمدي نجاد في نيويورك وفي مقر الأمم المتحدة مؤكدين كراهية الشعب الإيراني لنظام الملالي الحاكم في إيران مطالبين بطرد أحمدي نجاد من أميركا فورًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى