أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانية

واشنطن تايمز: المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية يكشف عن وثائق هجوم النظام الإيراني على السعودية

مؤتمر للمقاومه الایرانیه فی واشینکتن
واشنطن تايمز 30 سبتمبر – كشفت أكبر جماعة معارضة ايرانية يوم الاثنين عن وثائق توضح أن نظام طهران شن هجوما مدمرا في 14 من سبتمبر على منشآت نفط سعودية من قاعدة في إيران.

عقد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية NCRI مؤتمرا لنشر تقرير من 22 صفحة بناء على المعلومات التي تم الحصول عليها من داخل إيران.

وقالت المجموعة ومقرها في ألبانيا، إن الهجوم على المملكة العربية السعودية بصواريخ وطائرات بدون طيار نفذ بأمر من الملالي الحاكمين في إيران.

وفقًا لتقرير صادر عن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية NCRI، أمر علي خامنئي، القادة مباشرة بتنفيذ الهجوم.

قال المسؤولون الأمريكيون سراً إن الأدلة المتزايدة تشير إلى أن المقاومة الإيرانية على حق.

وقالت مجاهدي خلق MEK إنها أوجدت شبكة واسعة من المصادر داخل النظام كشفت حتى الآن عن تطورات النظام ومواقعه النووية. لقد تم بالفعل تأكيد تقاريرهم من قبل المخابرات الأمريكية.

ذكر تقرير صادر عن المجلس الوطني للمقاومة أن منظمة مجاهدي خلق PMOI حصلت على معلومات سرية وخارقة من مصادر داخل النظام توضح أن الهجوم الصاروخي وبالطائرات المسيرة على مواقع النفط السعودية في 14 سبتمبر نفذ من قبل النظام الإيراني.

يقول التقرير إن قوات الحرس تابعت الهجوم خطوة بخطوة. وأن قادة الحرس الموجودين في طهران تمركزوا في هذه الخطة في محافظة خوزستان في جنوب غرب إيران. هناك، من قاعدة اميديه للقوة الجوية، أطلقوا صواريخ كروز التي تم الإعلان عنها للمرة الأولى في 2014.

كما ذكر التقرير أن مجلس الأمن القومي الإيراني وافق على الهجوم في اجتماع يوم 31 يوليو حضره حسن روحاني ووزير الخارجية ظريف، فيما كلفت العقوبات المتزايدة، الاقتصاد الإيراني ثمنا باهظا.

وقال علي رضا جعفر زادة ، نائب مدير مكتب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية NCRI في الولايات المتحدة، إن الضربات الصاروخية وطائرات بدون طيار على مواقع النفط السعودية في 14 سبتمبر كانت عملاً حربيًا سافرًا شارك فيه كل من خامنئي وروحاني وظريف وغيرهم من قادة النظام في اتخاذ قراره والموافقة عليه وتنفيذه.

حضر الاجتماع قاسم سليماني، قائد قوة القدس لقوات الحرس. ووفقًا لتقرير مقدم في المؤتمر، كان قائد فرقة القوة الجوية لقوات الحرس مسؤولاً عن العملية.

وأكدت منظمة مجاهدي خلق أنه تم التخطيط لهجوم جديد. وقالت المنظمة إن قوات الحرس نقلت وحداتها الجديدة إلى اوميديه في 22 سبتمبر، لكنه لم تتوفر معلومات عن وجودهم.

يحتوي التقرير على صور للأقمار الصناعية للقاعدة ومجمعات الصواريخ ومواقع الأنفاق المستخدمة لإخفاء هذه الأسلحة.

المصدر باللغة الانجليزية:

https://www.washingtontimes.com/news/2019/sep/30/exile-group-offers-evidence-iran-planned-carried-o/

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق