أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانية

صحيفة «السياسة» الكويتية:

مريم رجوي: قرار المحكمة اعتراف بحق المقاومة امام الدكتاتورية
في تقرير بعنوان: «مريم رجوي: قرار المحكمة اعتراف بحق المقاومة امام الدكتاتورية» كتبت صحيmaryamفة «السياسة» الكويتية تقول: «الغت محكمة البدائية للمجتمعات الاوربية في قرار ذي عشرين صفحة اصدرته اليوم قرار الاتحاد الاوربي القاضي بابقاء اسم منظمة مجاهدي خلق الايرانية في قائمة الارهاب للاتحاد الاوربي, وامرت المجلس الاوربي بدفع جميع تكاليف مجاهدي خلق من جراء رفع هذا الشكوى.
ووصفت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية قرار المحكمة الصادر اليوم بانه اعتراف بشرعية المقاومة بوجه الدكتاتورية والفاشية باسم الدين, وانتصار العدالة على السياسة والصفقات والمصالح الاقتصادية, معربة عن تقديرها للمحامين والحقوقيين والبرلمانيين الاوربيين لمسعاهم الخالصة لن تنسى في الدفاع عن حقوق مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية

. واضافت قائلة: ان القرار اليوم الذي يأتي بعد قرار سابق لهذه المحكمة في ديسمبر – كانون الاول 2006 واحكام محكمتي العلياء والاستئناف البريطانيتين هو نقطة النهاية على تهمة الارهاب الظالمة ويدل على ان هذه التسمية كانت ومنذ البداية تفتقر الى اية شرعية ومصداقية قانونية وانها جاءت فقط لاسترضاء الفاشية الحاكمة في ايران باسم الدين وتقديم الامتيازات لهذا النظام, وان هذا القرار هو المسمار الاخير علي نعش تهمة الارهاب المفضوحة.
واكدت السيدة رجوي ان هذا القرار يظهر بان ابقاء المجلس الاوربي تهمة الارهاب على مجاهدي خلق في تموز- يوليو الماضي باقتراح من قبل فرنسا يعتبر رضوخا امام الملالي الحاكمين في ايران وفي الوقت نفسه دهسا لحكم القانون وتنصلاً عن قرار المحكمة والقيم التي بني عليها الاتحاد الاوربي.
واضافت الرئيسية المنتخبة من قبل المقاومة الايرانية ان الترجمة الفعلية لتهمة الارهاب هي المساهمة مع الفاشية الدينية الحاكمة في ممارسة القمع بحق ابناء الشعب الايراني والمقاومة الايرانية ووضع العراقيل امام التغيير الديمقراطي في ايران. حيث ان النظام الايراني استغل قائمة الارهاب ذريعة لاعدام المعارضين والقيام بمؤامرات ضد 3500 من اهالي مدينة اشرف (حيث يقيم اعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية) وانتهاك ابسط الحقوق لللاجئين وطالبي اللجوء واعضاء وانصار المقاومة بهذه الذريعة في البلدان الاوربية.
واضافت قائلة: ان المجلس الاوروبي يجب ان يرفع اسم مجاهدي خلق من قائمة الارهاب اليوم فورا ويعوض الخسائر التي لحقت بالشعب الايراني وعليه ان يقدم اعتذارا للمقاومة الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق الايرانية. وان استمرار هذه التهمة كل يوم يعني استمرار الجرائم ضد الشعب الايراني ووضع العراقيل امام التغيير الديمقراطي في ايران, والتغيير الديمقراطي يعتبر ضرورة للسلام والامن في المنطقة والعالم والذي يتحقق فقط بايدي الشعب الايراني والمقاومة الايرانية.وعلى لاتحاد الاوربي وضع الحد لهذه السياسة وأن يرضخ لارادة الشعب الايراني في احداث هذا التغيير.
وقالت السيدة رجوي ان بيانات اغلبية البرلمانات في مختلف الدول الاوربية والقرارات الصادرة عن البرلمان الاوربي والجمعية البرلمانية للمجلس الاوربي واللجان الخارجية والاوربية في عديد من البرلمانات الاوربية وموقف اكثر من 2000 برلماني من ارجاء اوربا القاضية بضرورة شطب اسم مجاهدي خلق من قائمة الارهاب وتنفيذ قرار المحاكم الاوربية في هذا المجال, تدل على ان الشعوب الاوربية ومنتخبيها يقفون الى جانب الشعب الايراني ويكرهون سياسة الصفقات والمساومات مع الملالي الحاكمين في ايران».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى