أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانية

اهتمام الصحف العالمية بخبرحادث اختطاف اثنين من اعضاء مجاهدي خلق في بغداد

Imageواشنگتن  تايمز
ذكرت صحيفة واشنطن تايمز أن السلطات قالوا ان اثنين من أعضاء مجموعة ايرانية معارضة اختطفا في العراق. وقال أعضاء المنظمة أنهم قلقون من احتمال تسليم هذين المخطوفين الى طهران لاعدامهما. وقال التحالف العسكري بقيادة أمريكا في العراق ان اثنين من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الايرانية اختطفا يوم الرابع من آب أثناء شراء حاجاتهما في منطقة الكرادة ببغداد.

 وقال متحدث باسم المنظمة أنهما ذهبا الى هذه الرحلة التموينية في حماية الشرطة العسكرية الاميركية اختطفا من قبل 8 رجال مرتدين زي  الشرطة العراقية. وقال عضو في المنظمة ان شهود عيان أكدوا بعد دقائق من الحادث أنهم رأوا أن حسين بويان و محمد علي زاهدي نُقلا  بسيارتين من طراز باترول أبيض اللون بزجاج معتم واقتيدا من  الباب الخلفي لوزارة الداخلية الى خارج المبنى وتعرف هذه المجموعة باسم مجاهدي خلق المعارضة القوية للنظام الديني الحاكم في ايران وأنها تعد المصدر الرئيسي لمعلومات تتعلق بنشاطات نووية لطهران وأنها تحظى بتأييد كبير في الكونغرس الاميركي. وطلب النائب ادولفاس تاونز ديمقراطي من نيويورك في رسالة بعث بها الاسبوع الماضي الى رئيس الوزراء العراقي ابراهيم الجعفري أن يتم الحفاظ على سلامة الرجلين المخطوفين. وترى مجاهدي خلق أن الرجلين اختطفا بأمر من الحكومة الايرانية. وقال السيد تاونز : من المهم جداً أن تحفظوا على حياة المعارضين الاثنين وأن تتأكدوا من اعادتهما الى معسكر أشرف. وطلب السيد تاونز من رئيس الوزراء العراقي أن لا يسمح لقادة ايران أن يؤثروا سلباً على الشعب العراقي.
صحفية الحائق
نشرت صحيفة الحقائق الصادرة في العراق مقالاً بعنوان :هل يبيع العراق ضيوفه تقول: ما يجري في العراق هذه الايام يفوق الخيال غرابة ..ومن هذه الغرائب والعجائب اختطاف اثنين من أعضاء منظمة مجاهدي خلق وهما محميان طبقاً لاتفاقية جنيف الرابعة. وأضافت الصحيفة ان المقاومة الايرانية حملت وزارة الداخلية العراقية مسؤولية سلامة المخطوفين والحفاظ على حياتهما. وبالمقابل لم نسمع ردا واضحاً من وزارة الداخلية ولا دفاعاً عن موقفها. فاذا كانت هي فعلاً من اختطف العضوين المذكورين فلتبين لنا أسباب ذلك واذا لم تكن هي الخاطفة فلتعلن على الملأ ذلك وتوضح ملابسات القضية. فالعضوان المتخطفان لاجئان في العراق تحميهما اتفاقيات دولية. وهما يتمتعان بحقوق المواطن العراقي لانهما ضيفان على العراق وبهذا أصبح كل عراق معني بقضيتهما. نحن مع المقاومة الايرانية نناشد المفوض السامي لحقوق الانسان ولجنة حقوق الانسان واللجنة الفرعية لتعزيز وحماية حقوق الانسان و المقرر الخاص المعني بحالات الاختفاء القسري ومجموعة العمل المعنية بالاعتقالات التعسفية والمقرر الخاص عن حالات التعذيب والمفوض السامي لحقوق  اللاجئين التابعة للامم المتحدة والمنظمات المدافعة عن حقوق الانسان ادانة عمليه الاختطاف هذه فهي تشكل سابقة سيئة وانتهاكاً سافراً لقواعد اتفاقيات دولية عدة. كما نطالب باجراءات فورية لانقاذ حياة الضيفين المختطفين. ان السيدين حسين بويان ومحمد علي زاهدي اللذين اختطفا في بغداد في الرابع من آب الحالي هما لاجئان سياسيان يتمتعان بحقوق اللاجىء السياسي وعلى الحكومة العراقية أن تخرج عن صمتها تجاه قضيتهما وتبادر لحماية حياتهما والتعامل مع ملفيهما بما تفرضه المواثيق الدولية.
الصحف العراقية
نشرت صحف الشرق الاوسط والمشرق والسيادة والحقائق الصادرة في بغداد في أعدادها الصادرة يوم أمس بيان الجيش الاميركي حول اختطاف اثنين من أعضاء مجاهدي خلق الايرانية في بغداد. وكتبت هذه الصحف ان قيادة قوات متعددة الجنسية أستنكرت بقوة اختطاف اثنين من أعضاء المعارضة الايرانية كانا قد ذهبا الى رحلة تموينية الى بغداد وأعلن الجيش الاميركي أنه يحقق في اختطاف عضوين للمعارضة الايرانية في بغداد. وجاء في بيان الجيش الاميركي ان أعضاء مجاهدي خلق هم محميين طبقاً لاتفاقية جنيف الرابعة وأن الجيش يعمل على تحقيق امني حول عملية الاختطاف هذه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى