أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانية

سليمان حيدري شقيق الأسير الإيراني عبد الرحمن : مضرب عن الطعام منذ أكثر من عشرة أيام

ashrafpolice33التيار الشيعي الحر:في حوار خاص لموقع التيار الشيعي الحر : القوات العراقية تنفذ رغبات الملالي الإيراني وتعتقل أهلنا من سنة وشيعة
مخيم أشرف أو مدينة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ، القاطنين فيها منذ عشرين سنة وقد بنوا جدرانها بسواعدهم وسيجوها بمهاراتهم وجراحاتهم ، شردهم نظام الثورة في إيران بعد مواجهتهم لطغيان الشاه ، ولكن قدرهم أن يتواجهوا مع ديكتاتورية جديدة لا تؤمن بالحرية والديمقراطية ، إتهمهم النظام الإيراني بالإرهاب لأنهم خرجوا عن طوعه ورفضوا الإنصياع لحكومة الثورة التي رأوا فيها شاهنشاهية جديدة بلباس الجبة والعمامة .

منذ فترة رفع اسم منظمة خلق عن لائحة الإرهاب وأثبتوا حضورهم الفكري والسلمي على مستوى عالمي ، تقودهم الرئيسة مريم رجوي إحدى نساء إيران التي منحتهم عزيمة الصمود والإستمرار حتى الوصول إلى هدفهم وهو إيران الديمقراطية .
في هذه الأيام تنفذ القوات العراقية قرار حكومة المالكي باقتحام المدينة ، وأريق الدم فيها وما زال العشرات من الجرحى دون معالجة نتيجة الحصار ، وطبعا" القرار جاء هدية لحكومة أحمدي نجاد المرتقبة ، وقامت القوات العراقية بخطف العشرات واقتادتهم إلى بغداد تمهيدا" لتسليمهم لإيران حسب المعطيات .
موقع التيار الشيعي الحر أجرى مقابلة خاصة مع السيد سليمان حيدري شقيق الأسير الإيراني لدى القوات العراقية عبد الرحمن الذي اقتيد مع إخوانه في 28 تموز 2009 وهو جريح أثناء اقتحام أشرف ، وهو سجين سابق في سجون النظام الإيراني لمدة ست سنوات في " حمدان " ويبلغ من العمر 46 سنة .
يروي سليمان أن القوات العراقية دخلوا بطريقة وحشية خالية من أي إنسانية واستخدموا أبشع وسائل الضرب والقتل لأنهم ارادوا الدخول بالقوة ، واستخدموا الطائرات والمياه الساخنة  وقال أن سيارات القوات الأميركية قد استخدمت، إضافة إلى الهروات والجرافات وسيارات الإطفاء .
وسألهم: لماذا تدخلون إلى أشرف ؟؟ هناك نساء وحريم ولا يجوز انتهاك حرماتنا ، ولكن هم ينفذون أوامر الولي الفقيه ( وفق تعبيره)، طبعا" هنا نستذكر كيف هوجمت خيم الإمام الحسين (ع) في كربلا  وكيف هوجم دار الإمام جعفر الصادق (ع) ، وواقع الحال يعبر عن نفسه .
يقول أن هناك أكثر من ألف جريح ، وهناك معتقلين ، ويبدي خشيته من إقدام القوات العراقية على تسليمهم للإيرانيين لأن النظام الملالي طالب باستردادهم ومن المؤكد سيعدمون .
يوضح سليمان أنهم طالبوا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والمنظمات الدولية وهيئات حقوق الإنسان ببذل الجهود لإطلاق سراح هؤلاء كي لا تحدث كارثة إنسانية بإعدامهم .
يشكو من انعدام الطبابة في ظل وجود كثيف للجرحى ، مؤكدا" أن الجرحى يتم نقلهم ومن اثم اختطافهم واعتقالهم .
وبحنجرة حزينة رجا أن يكون كل مسلم غيور صوتهم ، لأن الصحافة ممنوعة من دخول أشرف منعا" لنقل الصورة الوحشية إلى الرأي العام ، وهناك صحافيون تعرضوا للتنكيل والضرب بعد إصرارهم على دخول المدينة .
وأكد أن القوات العراقية موجودة داخل المدينة ويمنعون دخول المواد الغذائية والطبابة ، إنهاخطوة من مؤامرة النظام الملالي في مدينة أشرف .
النظام يخاف من منظمة مجاهدي خلق (حسب قوله) ودليل ذلك أن لاريجاني رحب وشكر الحكومة العراقية على قرارها الإجرامي لأنهم يرغبون بطردنا وإتلاف المدينة .
حيدري أكد أن رجوي وجهت رسالة إلى الرئيس الأميركي أوباما ومواقفها واضحة تجاه أشرف وقد استنكرت بشدة الجريمة وطالبته بتحمل القوات الأميركية مسؤولية حماية الناس حتى تأتي قوات دولية تحميهم بإشراف هيئة الأمم المتحدة .
ولكن ما فاجئنا في الحديث هو غياب الصليب الأحمر الدولي عن المدينة المفجوعة ، وهم يخشون مهاجمة القوات العراقية لهم ليلا" بطريقة مباغتة لأن ذلك يعرضهم للقتل الجماعي والإبادة .
وشكر السيد حيدري للنائب العراقي السيد أياد جمال الدين على موقفه الشريف الوطني العراقي الإنساني لأنه نموذج العراقيين الشرفاء ، وأكد عدم زيارة أي شخصية أو جهة لهم ، رغم تلقيهم تهديدات عبر بعض القنوات الإعلامية .
ولم ينسى أن يشكر شيخ الأزهر على موقفه الطيب والإسلامي في سبيل مدينة أشرف وحماية الإنسانية فيها .
الكل مطالب بحمايتنا وأن تنقذوا عوائلنا …
وأخيرا" قال حيدري : كلامي وكلام إخواني المضربين عن الطعام ندعو الأميركيين والأمم المتحدة ومنظمات العفو الدولية وحقوق الإنسان واللاجئين إلى اتخاذ خطوات عاجلة لنقل الجرحى إلى مشفى " بلد " وإعادة الأسرى إلى مدينة أشرف ونحن محميون باتفاقية جنيف الرابعة ، وسنستمر بإضرابنا حتى تحقيق ما نطلب أو نستشهد جميعا" ، وسنردد دائما" هيهات منا الذلة .
حيدري الذي ودعنا بتقديمه التهاني والتبريكات بولادة الإمام المهدي المنتظر (عج) .. أمل اللقاء بنا في طهران قريبا"
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى