أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانية

حياة سجين سياسي في إيران معرضة للخطر

lion-copy.jpgتفيد التقارير الواردة أن الحالة الصحية للسجين السياسي في إيران السيد «هادي (همايون) عابد با خدا» البالغ من العمر 50 عامًا بدأت تتدهور نتيجة عدم العناية الطبية والعلاجية به في سجن مدينة «رشت» (مركز محافظة كيلان – شمالي إيران) وأصبحت حياته معرضة لخطر جاد.
يذكر أن رجال استخبارات النظام الإيراني اعتقلوه يوم 8 تشرين الثاني (نوفمبر) ا لماضي ونقلوه إلى السجن المركزي بمدينة «رشت». وخلال هذه المدة وضع الجلادون هذا السجين في ظروف قاسية ومضنية رغم كونه يعاني من حالة صحية متدهورة نتيجة انقطاع نخاعه وكذلك من أمراض متعددة. وقبل عدة أشهر من اعتقال السيد عابد باخدا كانت مخابرات النظام الإيراني سيئة الصيت قد وضعته وعائلته في تقشف العيش بعد أن قامت بضبط أدوات ومستلزمات عمله للكسب والإعاشة.

ومن الجدير بالذكر أن السيد هادي عابد باخدا الذي حكم عليه في محاكم النظام الإيراني بالسجن لمدة سنتين كان من السجناء السياسيين في ثمانينات القرن الماضي وأصيب آنذاك برصاص قوات الحرس المجرمة عند القبض عليه مما أدى إلى انقطاع نخاعه، وبرغم حالته الجسمية هذه وكونه يعاني من أمراض عديدة مارسوا عليه أبشع أساليب التعذيب لعدة سنوات في سجني «إيفين» و«قزل حصار» بطهران بسبب تأييده لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية. كما وقد تم إعدام شقيقه «هورموز عابد باخدا» في عام 1982 وهو كان يبلغ من العمر 20 عامًا وذلك بسبب كونه من أنصار مجاهدي خلق.
إن المقاومة الإيرانية تدعو جميع المنظمات والجهات المدافعة عن حقوق الإنسان خاصة المفوضة العليا للأمم المتحدة في حقوق الإنسان ومقرري الأمم المتحدة عن الاعتقالات الاعتباطية والتعذيب إلى إدانة الانتهاك الصارخ لحقوق الإنسان في إيران من قبل حكام إيران المجرمين مناشدة إياها اتخاذ خطوة عاجلة وملزمة لدفع النظام الإيراني إلى إطلاق سراح السجناء السياسيين فورًا خاصة المرضى منهم الذين حالتهم خطرة مثل السيد هادي عابد باخدا.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

3 كانون الأول (ديسمبر) 2009

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى