أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأحدث الاخبار

يوم الخميس، 28 أكتوبر 2021: مؤتمر صحفي في واشنطن بشأن إيران وتدخلاتها في المنطقة

التمرد النووي الإيراني، الإرهاب، دور إبراهيم رئيسي في مذبحة عام 1988

يوم الخميس، 28 أكتوبر 2021: مؤتمر صحفي في واشنطن بشأن إيران وتدخلاتها في المنطقة

الکاتب – موق المجلس:
واشنطن العاصمة – في يوم الخميس، 28 أكتوبر / تشرين الأول 2021، سينظر مؤتمر من الحزبين في تأثير رئاسة إبراهيم رئيسي في الموقف المتشدد الذي اتخذته طهران تجاه المحادثات النووية والتدخل الإقليمي المستمر.

كما سيتناول دور إبراهیم رئيسي في مذبحة عام 1988 التي راح ضحيتها آلاف السجناء السياسيين.

وسيطرح المتحدثون توصيات سياسية للولايات المتحدة للنظر فيها عند التعامل مع رئيسي.

وفي أعقاب قمة مجموعة العشرين، سينضم 1000 من قادة الجالية الأمريكية الإيرانية من 40 ولایة وضحايا جرائم ابراهيم رئيسي إلى المؤتمر للمطالبة بالمساءلة وحث الولايات المتحدة على قيادة سياسة حاسمة اتجاه إيران.

ويدعم المنظمون خطة النقاط العشر للسيدة مريم رجوي، الرئيس المنتخب للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية من أجل جمهورية ديمقراطية وغير نووية في إيران تعزز السلام في الشرق الأوسط وخارجه.

وقت: الخميس، 28 أكتوبر 2021 ، 1730 إلى 2030 بتوقيت أوروبا و 1830 الى 2130 بتوقيت مكة المكرمة

مكان: واشنطن هيلتون – غراند بالروم

المتحدثون:

· السيد جوزيف ليبرمان، سيناتور سابق ومرشح ديمقراطي لنائب الرئيس

· السيد مايكل موكيزي، المدعي العام الحادي والثمانين للولايات المتحدة

· السيد روبرت توريسلي، سناتور ديمقراطي سابق

· الجنرال جيمس كونواي، القائد 34 لقوات مشاة البحرية الأمريكية

الخلفية:

ارتكب النظام الإيراني انتهاكًا خطيرًا لالتزاماته النووية بموجب خطة العمل المشتركة الشاملة ومعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، كما يتضح من تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

اللافت للنظر في حكومة رئيسي هو صعود كبار القادة السابقين في قوات الحرس الملالي للنظام.

بالإضافة إلى نائبه للشؤون الاقتصادية، فإن ما يقرب من ثلثي الوزراء التسعة عشر هم من قدامى المحاربين في قوات الحرس.

والعديد من المحافظين هم أيضًا قادة في قوات الحرس.

والتعيينات هي محاولة يائسة للتعامل مع حالة المجتمع المتقلبة وآفاق الانتفاضات الشعبية.

واستمرت الاحتجاجات في إيران منذ عام 2017، مع تصاعد السخط بسبب الأزمات الاقتصادية والاجتماعية والفساد وانعدام الحريات.

وفي صيف عام 1988، نفذ النظام الإيراني إعدامات جماعية سرية لـ 30 ألف سجين سياسي، 90٪ منهم ينتمون إلى منظمة المعارضة الإيرانية الرئيسية، منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

إبراهيم رئيسي كان عضوا في “لجنة الموت” المسؤولة عن تنفيذ هذه المجزرة. وفي ديسمبر 2018، أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرًا شاملاً أعلنت مذبحة عام 1988 “جرائم مستمرة ضد الإنسانية”. وفي الكونغرس 117، أشار قرار 118 مع 250 من مقدمي المشروع إلى المذبحة على أنها جريمة ضد الإنسانية ودعا إلى محاسبة مرتكبيها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى