أحدث الاخبار: الملف النووي

ألمانيا وروسيا تدعوان إلى موقف موحد إزاء ملف إيران النووي

merkel.jpg ميركل وميدفديف يدعوان إلى موقف موحد ومشترك تجاه الملف النووي الإيرانيدعت المستشارة الألمانية والرئيس الروسي إلى اتخاذ موقف موحد من الملف النووي الإيراني. وفيما تؤكد ميركل على تشديد العقوبات على إيران بسبب مواصلة تخصيب اليورانيوم، أعرب ميدفيديف عن أمله في أن تصغي طهران لصوت المجتمع الدولي.
دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الروسي دميتري ميدفيديف إلى اتخاذ موقف موحد تجاه الملف النووي الإيراني. وذكرت المستشارة ميركل اليوم السبت (05 يونيو / حزيران) عقب لقائها مع الرئيس ميدفيديف في قصر ميزيبرغ، مقر الضيافة الرسمي للحكومة الألمانية في مدينة براندنبورغ، أن الأجواء تشير إلى أن مجلس الأمن قد يقر عقوبات على إيران في المستقبل القريب، مشيرة إلى أن المجلس قدم لإيران من قبل العديد من العروض.

وأضافت ميركل أنه "قد حان الوقت لفرض عقوبات على طهران، إذا لم يكن هناك تغيير نوعي في موقفها". كما أكدت أن"هذا موقف مشترك"، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن ذلك سيكون خطوة كبيرة ومهمة.
 أما الرئيس الروسي فقد أعرب عن آماله في "عدم الاضطرار إلى فرض عقوبات ضد إيران"، داعيا القيادة الإيرانية إلى الإنصات إلى صوت المجتمع الدولي. وأكد ميدفيديف ضرورة أن تتخذ أي عقوبات محتملة ضد إيران بناء على اتفاق دولي، قائلا: "إما أن نقف جميعا معا أو أن ننجرف في اتجاهات مختلفة، وهذا سيكون خطأ". يشار إلى أن ألمانيا وروسيا تنتميان إلى مجموعة الدول الست الكبرى، التي تجري مفاوضات مع إيران في محاولة لوقف برنامجها لتخصيب اليورانيوم. وفيما تؤكد ميركل منذ أشهر على تشديد العقوبات الدولية بحق إيران، أبدت روسيا فترة طويلة ترددا حيال هذا الأمر إلى أن أعلنت قبل فترة وجيزة استعدادها لفرض عقوبات على إيران رغم مصالحها الاقتصادية معها. لكن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أكد أمس الجمعة  أن مشروع العقوبات الجديدة بحق إيران لا يشمل أي عقوبة تضر بالشعب الإيراني. يأتي ذلك في ظل تمسك إيران بمواصلة تخصيب اليورانيوم رغم التهديدات الدولية بتشديد العقوبات عليها.
دويتشه وله
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى