أحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

تواصل موجة الإستنكار لإعدام الرئيس العراقي السابق

Imageوصف عبد الله غول وزير الخارجية التركي إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين في يوم عيد الأضحى المبارك بأنه خطأ كبير وعملية استفزازية محذّرًا من أن هذه العملية سوف تؤدي إلى تصاعد أعمال الثأر والانتقام الدموية.
كما ودانت وزارة الخارجية الأوزبكية إعدام صدام حسين. أعلنت ذلك وكالة أنباء «جهان» التابعة لوزارة الخارجية الأوزبكية، قائلة: إن أبناء الشعب الأوزبكي قد غمرهم الحزن والأسف بسماع خبر إعدام صدام حسين في يوم عيد الأضحى المبارك.
واستنكر الرئيس الأرجنتيني إعدام صدام حسين مؤكدًا أن هذه العملية لا تسهم في إقرار السلام والاستقرار في العراق. وقال في بيان له: إن الحكومة الأرجنتينية تعارض الحكم بإعدام صدام حسين وذلك في إطار الدفاع عن حقوق الإنسان.
وأصدرت الحكومة التونسية بيانًا رسميًا أعربت فيه عن أسفها البالغ لتنفيذ الحكم بإعدام صدام حسين في يوم عيد الأضحى.

واستنكرت الحكومة السودانية هي الأخرى إعدام الرئيس العراقي السابق في عيد الأضحى المبارك.
وكتبت الصحف السودانية تقول: إن صدام حسين كان أسيرَ حرب وكان يجب أن لا يُعدَم وله سلوك شجاع عند إعدامه.
هذا وتتواصل التصريحات واتخاذ المواقف في مختلف البلدان ضد اعدام صدام حسين حيث شهدت دول عربية بما فيها فلسطين واليمن والاردن تظاهرات احتجاجاً على اعدام الرئيس العراقي السابق.
وفي الاردن أقامت جماعة اخوان المسلمين في الاردن مراسيم العزاء لصدام حسين وطالبت باغلاق سفارة النظام الإيراني في العراق. وأعلنت الجماعة ان النظام الايراني كان له دور في اعدام صدام حسين.
كما وأشار الناطق باسم جبهة «العمل الاسلامي» هو الآخر في المراسيم الى دور النظام الايراني في اعدام الرئيس العراقي السابق وقال ان النظام الايراني يريد فرض هيمنته على العراق برمته.
وفي مصر قامت نقابة الصحفيين المصريين بإقامة حفل تأبين للرئيس العراقي السابق في القاهرة.
وفي فلسطين قامت مئات الفلسطينيين في الضفة الغربية وجنين وبيت لحم ومدن فلسطينية أخرى بإقامة سرادقات في الشوارع تأبينًا للرئيس العراقي السابق صدام حسين. وفي مظاهرة جنين استنكر المتظاهرون إعدام الرئيس العراقي السابق هاتفين بشعارات ضد النظام الإيراني. وفي كلمته أمام جهور المتظاهرين الغاضبين حمّل أحد المسؤولين في حركة فتح النظام الإيراني مسؤولية عملية الإعدام هذه. وأكدت وسائل الإعلام الفلسطينية أنه ومنذ إعدام صدام حسين أصبحت أجواء الحزن تسود مختلف المناطق في فلسطين وقام العديد من العوائل الفلسطينية بنصب أعلام سوداء على أبواب منازلهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق