أحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

ماذا وراء الشحن الطائفي في سوريا؟

اطفال سوريون ينادون بطرد ملالي ايران من سوريه
دنيا الوطن  – محمد رحيم :  مع وضوح حقيقة الهزيمة العسکرية و السياسية التي تم إلحاقها من قبل فصائل الثورة السورية بمخطط نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في سوريا، فإن هذا النظام يسعى و من خلال النفخ في قرب مثقوبة من أجل تغيير المحصلة النهائية و ضمان بقاء و إستمرار النظام الدکتاتوري لبشار الاسد.

الجانب و البعد الطائفي، کان ولايزال أهم اسلوب إستخدمه ويستخدمه نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية من أجل تحقيق أهدافه و غاياته، ومثلما قام بتفجير مرقدي الامامين العسکريين في سامراء عام 2006، من أجل إثارة الفتنة الطائفية بوجه الجيش الامريکي المحتل للعراق کي يدفعه للخروج و يضمن له الهيمنة على العراق، فإنه يستخدم أسلوبا بنفس الاتجاه من أجل تأليب الشيعة”المغررين” و دفعهم نحو آتون الحرب الخاسرة في سوريا.
موقع “فرهنك نيوز” المقرب من جناح خامنئي ـ الحرس الثوري، أکد بأن أغلبية الشعب السوري هم أحفاد وسلالة بني أمية وأن الحرب ضد بني أمية،

أعداء الشيعة، سوف تمهد لمرحلة ظهور المهدي الذي سينقذ الشيعة من حرب بني أمية والسفياني الذي يقود هذه الحرب ضدهم”، وهذا الکلام الطائفي البغيض 100%، يأتي في وقت تٶکد تقارير واردة من داخل إيران بعزم نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية على إرسال أطفال للقتال في سوريا بحجة الدفاع من مرقد السيدة زينب.

هذا الشحن الطائفي ليس بغريب أو عجيب أو طارئ على نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، ذلك إن هذا النظام قد عمل ومنذ أن بدأ ببسط نفوذه و هيمنته على دول المنطقة للإستفادة من العامل الطائفي و توظيفه من أجل تحقيق أهدافه و غاياته المبيتة ضد شعوب و دول المنطقة وهو أمر حذرت منه المقاومة الايرانية کثيرا و دعت شعوب و دول المنطقة للإنتباه و التحوط منه مشددة على إن هذا النظام ينتهج کافة الطرق و الاساليب من أجل تنفيذ مخططاته.

الشحن الطائفي المشبوه و البغيض الذي يقوم به نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في سوريا، يجسد في الحقيقة المساعي المشبوهة و المفضوحة لهذا النظام من أجل التغطية على هزيمته في سوريا و رفع المعنويات المنهارة لمقاتليه و الحيلولة دون المزيد من الانهيار في تلك المعنويات ولکن، ليس هنالك من قوة في العالم بإمکانها الوقوف بوجه سنن التغيير و لتحول التأريخية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق