أحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

إبادة الأطفال واستهداف المستشفيات في حلب أكبر جريمة حرب في القرن الحادي والعشرين

المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
الخمول الدولي يضع السلام في المنطقة والعالم مهددا بالخطر

دانت المقاومة الإيرانية بقوة القصف الهمجي الذي يستهدف مدينة حلب وإبادة الأطفال لاسيما قصف المستشفيات وقتل المرضى والجرحى وكذلك الحصار الجائر واللاإنساني المفروض على هذه المدينة ودعت المجتمع الدولي إلى اتخاذ عمل فوري لوقف عمليات القصف هذه وإنهاء الحصار الإجرامي في حلب حيث يتورط عناصر الحرس الإيراني وعملائها على نطاق واسع.

عمليات القصف المستمرة التي تستهدف المناطق المأهولة بالسكان ووأد الأطفال والحملات المبرمجة التي تقصف المستشفيات ومراكز الدفاع المدني في حلب هي تمثل هولوكوست القرن الحادي والعشرين وأكبر جريمة حرب حيث يستدعي مثول مسؤوليها أمام العدالة.
إن الصمت والخمول أمام هذه البربرية المثيرة للاشمئزاز التي جرحت ضمير البشرية المعاصرة قد وضعت السلام والهدوء في المنطقة والعالم عرضة للخطر الداهم.

إن الصمود الرائع للسوريين الأبطال والمظلومين في هذه الحرب الظالمة هو فخر لا ينسى للاإنسانية المعاصرة ولا شك أنه سيؤدي إلى إسقاط نظام الأسد وانهيار قوات الحرس الإيراني وعملاء نظام الملالي وحلفاء هذا النظام البغيض. إن الديكتاتورية الحاكمة في سوريا لن يكون لها مصير سوى السقوط.

أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – باريس
3 اكتوبر/تشرين الأول 2016

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى