أحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

صناع الوهم والضباب

دنيا الوطن – سهى مازن القيسي: مرة أخرى يفاجأ العالم بالمواقف التضليلية والمخادعة والمبنية على الوهم والکذب من جانب نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، ليٶکد بأن هذا النظام إضافة الى نشاطاته وتحرکاته العملية المشبوهة بهدف نشر التطرف والارهاب والتدخل في بلدان المنطقة، يقوم بإنشاء حسابات مضللة على الشبکة العنکبوتية من أجل خداع الرأي العام وتضليله وإضفاء ضبابية على الحقائق.

عندما تنشر تويتر مجموعة من 10 ملايين تغريدة قالت إنها مدعومة من قبل حسابات مضللة للنظام الايراني. وتعلن يوم الأربعاء 17 اكتوبر، أن تاريخ هذه المقالات يعود إلى عام 2009 فصاعدا والهدف منها اعطاء معلومات خاطئة بهدف تأثيرات سياسية. فإن ذلك يعني بأن هذا النظام مصر على مواصلة دوره المشبوه من حيث الالتفاف على الحقيقة وتحريفها أو تشويهها أو طمسها کما دأب منذ 4 عقود، ونشاطه التضليلي هذا هو من أجل صناعة الوهم أمام الحقيقة الناصعة التي بدأت تصل العالم کله بفضل النشاطات والفعاليات المخلصة والصادقة التي قامت وتقوم بها منظمة مجاهدي خلق من أجل جعل العالم کله على إطلاع وتواصل بما يدور في إيران في ظل حکم هذا النظام القمعي.

وأعلنت شركة تويتر إن النظام الايراني مصدر الأخبار المزيفة وسبق وأن نشرت الشركة جزءا من هذه الوثائق كان تاريخها يعود الى العام 2016 ولكن الآن اتسع نطاق هذه العملية للكشف. ووفقا لتويتر فان هذه الوثائق تشمل 770 حسابا يعود إلى ايران مع أكثر من 10 ملايين تغريدة و 2 مليون صورة ومقطع فيديو. ولاريب من إن کل هذا يثبت مرة أخرى حقيقة ومصداقية ماکانت تحذر منه منظمة مجاهدي خلق على الدوام من إن هذا النظام لايمکن أبدا الرکون والاطمئنان إليه لإن ماهيته شريرة وعدوانية ومعادية ليست للحقيقة بل وللإنسانية والحضارة ذاتها.

نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي نجح وللأسف ولأعوام طويلة بخداع وتضليل الرأي العام العالمي من خلال تزييف وتحريف الحقائق، يبدو إنه أخيرا وبفضل الدور والنشاط والتحرك المخلص والصادق لمنظمة مجاهدي خلق قد إنکشف وإفتضح أمره وهذا مايمکن أن يمنح الامل والتفاٶل للنفوس من إن إيران مقبلة على عهد وعصر جديد لامکان فيه للتطرف والارهاب وصناعة الکذب والوهم وتأسيس التنظيمات والميليشيات الارهابية التي تنشر الجريمة بمختلف أنواعها في سائر أرجاء العالم، وإن الاحتجاجات الشعبية المستمرة في داخل إيران منذ الانتفاضة الشجاعة في 28 ديسمبر/کانون الاول 2017 التي قادتها منظمة مجاهدي خلق، تثبت وبالدليل العملي بأن أيام هذا النظام قد صارت معدودة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى