أحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

الانهيار الکبير

وكالة سولا برس – صالح ثابت: هناك حالة حذر وتخوف وترقب غير عادية من جانب الاجهزة الامنية التابعة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، بعد أن بدأت تتصاعد نشاطات معاقل الانتفاضة التي يقودها أنصار منظمة مجاهدي خلق في سائر أرجاء إيران وفي العاصمة طهران بشکل خاص، وتتزامن هذه النشاطات مع تزايد وتصاعد حدة الاحتجاجات الداخلية التي لم يعد بوسع النظام وأجهزته الامنية إنکارها بل وتعترف بها صاغرة من إنها قد بلغت حدودا ومستويات قياسية، الملفت للنظر فيها، إن الشعب الايراني الساخط على هدا النظام الذي هو أساس ومصدر بلائه ومعاناته،

صار يثق في منظمة مجاهدي خلق تماما بعد أن رأى بأم عينيه صدق وواقعية کل ماقالته المنظمة عن هذا النظام والى أين يقود الشعب وفي نفس الوقت إستمرارها ومواصلتها للنضال دون توقف طوال العقود الاربعة الماضية.

اليوم ، وبعد کل تلك الجهود والمساعي المشبوهة التي بذلها هذا النظام ضد منظمة مجاهدي خلق من أجل وضع حاجز بينها و بين الشعب الايراني، وعلى الرغم من کل ذلك التشويه والتحريف الذي مورس بحقها وکل ذلك الکذب والخداع و التمويه، فإن الشعب الايراني قد توضحت له الحقيقة تماما وصار يدرك بأن عدوه الکبير والاساسي هو النظام ذاته وإن نصيره وحليفه الاساسي والمعبر الصادق عن همومه وآماله وطموحاته، کانت ولازالت وستبقى منظمة مجاهدي خلق.

الثورة الايرانية التي کانت عبارة عن تلاحم وتداخل غير مسبوق بين الشعب الايراني وبين منظمة مجاهدي وساهمت بإسقاط النظام الملکي، فإن کل المٶشرات تدل على إن هذا التلاحم قد عاد مرة أخرى وإن شعار إسقاط النظام الذي رفعته المنظمة منذ سنوات طويلة قد صار الشعب الايراني يٶمن به بشکل قاطع من إنه الطريق الوحيد من أجل إيجاد حل لکافة مشاکله ومعضلاته ووضع حد لمآسيه ومعاناته، وهذه المرة فقد صارت هناك رٶية واضحة لعملية التغيير الجذرية في إيران والتي وضعت مبادئها الاساسية منظمة مجاهدي خلق وأعلنتها السيدة مريم رجوي، زعيمة المعارضة الايرانية وقائدة الشعب الايراني للتغيير، ولاغرو من إن الشعب الايراني قد حزم وحسم أمره وبات مصمما على إسقاط هذا النظام.

منظمة مجاهدي خلق قد صارت في المرحلة الحالية في مواجهة النظام وإنها في صدد إعادة نفس الملحمة الکبيرة التي أسقطت من خلالها النظام الملکي وإن حالة الخوف والرعب في الاوساط الحاکمة في ط‌ران حاليا تشبه تماما حالة الخوف والرعب التي کانت سائدة بين أوساط النظام الملکي في أيامهم الاخيرة، وإن من ينظر بدقة الى الاوضاع السائدة حاليا في إيران يعلم بأن النظام يسير بخطى حثيثة بإتجاه الانهيار

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى