أحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

يجب استهداف رأس الأخطبوط الموجود في طهران

وکاله سولابرس – سهى مازن القيسي: طوال الاعوام المنصرمة التي شهدت حربا دولية ضد الارهاب والتطرف وتم خلالها تحقيق نتائج إيجابية ولاسيما من حيث تحجيم نشاط تنظيم القاعدة وإلحاق الهزيمة بداعش من دون القضاء عليه قضاءا مبرما، وهو الامر الذي أکد بأن خطر الارهاب والتطرف لايزال محدقا بالعالم وهذا أمر تٶکده الکثير من الاوساط السياسية والاعلامية المطلعة بل وإن بروز إتجاه يصفه البعض بالجديد في مجال محاربة الارهاب ويرى بأن بٶرة التطرف والارهاب تتمثل في نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية

إنما هو موقف ورٶية تبنتها وأعلنتها السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية بصورة مستمرة طوال الاعوام الماضية وحتى قبل الحرب العالمية ضد الارهاب ومن المفيد جدا هنا التذکير بالکتاب المهم والقيم الذي أصدره السيد محمد محدثين، رئیس لجنة الشؤون الخارجیة بالمجلس الوطني للمقاومة الإیرانیة، في اواسط العقد التاسع من الالفية الماضية والذي أکد فيه بأن التطرف والارهاب سيکون التهديد القادم للسلام والامن والاستقرار في العالم وإن النظام الايراني يجسد جوهر وأساس هذا التهديد.

اليوم، ومع المرحلة المصيرية التي يواجهها النظام الايراني وبعد أن إتضح تماما للقاصي قبل الداني دوره الخطير والرئيسي في زعزعة السلام والامن والاستقرار وإن التأکيدات الاخيرة بهذا السياق لألمانيا وفرنسا وبريطانيا يثبت ذلك لکن السٶال الذي يجب على القادة الاوربيين أن يطرحونه على أنفسهم هو؛ الى متى الموقف الاوربي الهزيل من دور النظام الايراني في مجال تصدير التطرف والارهاب وإثارة الحروب والمواجهات والفتن؟ ولاسيما بعد أن باتوا يعرفون حق المعرفة التهديد الکبير الذي بات يشکله هذا النظام على الامن والاستقرار في المنطقة والعالم، وقد کان السيد محمد محدثين مصيبا تماما في رأيه خلال اللقاء الذي أجراه معه التلفزيون الوطني الايراني”قناة الحرية” بمناسبة قتل قاسم سليماني حيث وضح حقيقة التهديد الاساسي لهذا النظام وإنه يشکل بيت الداء وأساس المشکلة عندما قال:” إذا استرجعت تصریحات منظمة مجاهدي خلق والمجلس الوطني للمقاومة ستلاحظ أننا ذکرنا مئات المرات بأنه طالما أصل وقلب أخطبوط الأصولية موجود في طهران،

لن تثمر محاربة أذرعه الممتدة في المنطقة مثل حزب الشیطان وأمثاله.” وأضاف وهو يستنتج بأنه”يجب استهداف قلب هذه الظاهرة المشؤومة للأصولية ومعاداة الإسلام. يجب استهداف رأس الأخطبوط الموجود في طهران. المجرم قاسم سليماني کان أحد رؤوس هذا الأخطبوط.”، ومن دون شك فإن النظام الايراني کما أسلفنا يمر حاليا بمرحلة مصيرية حيث يواجه بنظر المراقبين والمهتمين بالاوضاع في إيران، أزمة السقوط، فإن الامر المطلوب بإلحاح هو دعم نضال الشعب والمقاومة الايراني ضد هذا النظام من أجل الحرية والتغيير خصوصا وقد إندلعت إنتفاضة جديدة أخرى بوجه هذا النظام، ومن دون شك فإن إبقاء هذا النظام يعني إبقاء المشکلة والتهديد الذي يواجه المنطقة والعالم وإن الکرة في ملعب المجتمع الدولي!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى