أحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

الملا خامنئي وسليماني يحترقان بيد الشعب الايراني

فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: يبدو موقف نظام الملالي بائسا ومثيرا للشفقة عندما نرى إن کل محاولاته من أجل الاستفادة من قضية هلاك الجزار قاسم سليماني وتوظيفها من أجل خدمة أوضاعه الداخلية الوخيمة وجعلها ورقة تسعفه في هذه اللحظات العصيبة قد باءت بفشل ذريع ليس من بعده فشل، إذ أن صور الجزار سليماني باتت تحرق أو تمزق جنبا الى جنب مع صور کبير الدججالين والمشعوذين الملا خامنئي ليس في إيران وحدها بل وحتى في العراق أيضا!

الملا خامنئي الذي أصابته حالة من الهستيريا الاقرب ماتکون الى الجنون بعد توالي المصائب والويلات على رأسه ورأس نظامه ولاسيما بعد إنتفاضة 15 تشرين الثاني 2019 وبعد إرسال الجزار سليماني الى الجحيم وإندلاع إمتفاضة 11 کانون الثاني2020، فإنه صار يطلق عبارات ومصطلحات تثير الاشمئزاز والقرف ضد الشعب والمقاومة الايرانية والتقليل من شأنهما وتصوير الانتفاضات ضد نظامه في إيران والمنطقة على إنها مٶامرات ومخططات عالمية ضد نظامه وإن من يقوم به هم العملاء، ولکن وبعد هذه التخرصات الواهية والکاذبة والمخادعة التي بدرت منه، ليس من الغريب أن تتزايد بل وتتصاعد ظاهرة حرق صوره وصور جزاره المقبور قاسم سليماني.

نظام الملالي الذي بات يصحو کل يوم على مصيبة وکارثة بعد أن إنتهت به الطرق الى منعطف هو منعطف السقوط من أدنى أي شك، فإنه وفي فجر يوم 23 من الشهر الجاري رأى بأم عينيه الجاحظتين المرعوبتين کيف قام شباب الانتفاضة بتمزيق أو حرق صور قبيحة لخامنئي الولي الفقيه للنظام وكذلك صور للجزار الإرهابي الهالك قاسم سليماني في مختلف نقاط العاصمة طهران ومدن إيرانية أخرى بما في ذلك مشهد وتبريز وكرمان وإسلام شهر واصفهان وآمل وكرج وشهر كرد وسمنان. كما إنه وبحسب ماقد جاء في بيان للأمانة العامة للمجلس الوطني للمقاومة الايرانية بهذا الصدد، فقد أغلق شباب الانتفاضة طريق طهران – إسلام شهر على دوريات القمع وأشعلوا النار في مراكز البسيج القمعية التابعة لقوات الحرس والمكتب الرئيسي لمؤسسة ما يسمى بالثقافي لمخابرات الملالي. وهذا مايعني إن الشعب الايراني ليس لايذرف دمعا أو لايحزن على هلاك الجزار سليماني وإنما يظهر مشاعره الرافضة لهذا المجرم الذي کان له دورا قذرا في قمع إنتفاضة 15 تشرين الثاني 2019، وهنا لابد من التأکيد على إن کافة محاولات ومساعي نظام الملالي من أجل تحريف الحقيقة وإضفاء هالة مخادعة على الجزار سليماني وعلى النظام نفسه، سوف لن تحصد إلا الخيبة والذل والفشل الذريع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى