أحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

نظام الملالي يحترق بناره

فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن : تفاخر نظام الملالي وطوال الاعوام المنصرمة وبصورة ملفتة للنظر أمام الشعب الايراني وأذرعه العميلة في بلدان المنطقة بمقدرته على التوسع وفرض أفکاره القرووسطائية ومن إنه قد صار أمرا واقعا وإن نظام ولاية الفقيه قد ترسخ وليس بإمکان أحد زعزعته والتأثير عليه، وفي ذروة تفاخره وإعتداده بنفسه إنبرت السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية لتٶکد بأن هذا النظام أضعف مايکون وإنه يستغل الظروف والاوضاع الدولية وبشکل خاص سياسة الاسترضاء والمسايرة للبلدان الغربية والتي کان لها الدور الرئيسي في بقاء وإستمرار النظام.

ماقد أکدته السيدة رجوي بشأن إن النظام أضعف مايکون جاء من إدراکها بأن هذا النظام وعلى الرغم من مرور الاعوام الطويلة وهدره لأموال طائلة جدا، فإن إيران لازالت تفتقر بسبب من هذا النظام الى بنية تحتية محکمة وإن الفيضانات والسيول التي جرت في سائر أرجاء إيران قد فضحت النظام وعرته بهذا الصدد، کما إن النظام الذي طالما وزمر طبل لکون إيران في عهده قد أصبحت مکتفية ذاتيا وإن لديها زراعة وصناعة يعتد بها، لکن تبين بأنه ليس هناك أية صناعة أو زراعة من هذا القبيل وإنما جلها تجميعية أو بدائية أو تفتقر للکثير من المستلزمات ، أما إذا ماتحدثنا عن مجال الخدمات العامة والمدراس والمستشفيات، فإن الحديث يصبح ذو شجون ويتم سقوط ورقة التوت وتنکشف عورة النظام تماما، ومن هنا، فإن نظاما بهکذا بنيان ورکائز مهزوزة، لايمکن الاعتداد به والاعتماد عليه ولاسيما في الاوقات العصيبة کحدوث الکوارث والحروب والظروف غير العادية کفرض الحصار أو العقوبات عليه کما يجري حاليا، وإن تزايد إعترافات قادة النظام بضعفه وعجزه أمام الکوارث الطبيعية وأمام العقوبات الامريکية والدولية المفروضة عليه وعدم قدرته على إدارة الامور والاوضاع کما يجب، يکشف هذا النظام على حقيقته ويبين إنه مجرد نمر من ورق أو بالون من الکذب، وهذا هو قصد السيدة رجوي تماما من ما أکدت وتٶکد عليه بشأن ضعف وعجز النظام.

بعدما أکدت السيدة رجوي على ضعف النظام وعجزه في الحقيقة والواقع، فإنها طالبت ودعت بإلحاح الى إنهاء سياسة الاسترضاء والمسايرة وإتباع سياسة تتسم بالحزم والصرامة تجاه هذا النظام فهو کفيل بکشفه على حقيقته وجعله ينصاع ويرضخ للأمر الواقع وينطوي على نفسه وإن أوضاع هذا النظام وبعد التغيير الکبير الذي جرى سياسة الولايات المتحدة ضده وکذلك مايظهر من تغيير على سياسة البلدان الاوربية أيضا تجاهه وميلها الى التشدد، يبدو واضحا بأنه سيئة للغاية وإن الضعف والهزال صار يظهر على النظام، ومن دون شك فإن النظام وبعد کل المهاترات والمسرحيات الفارغة التي قام بها لإستعراض قوته وعضلاته، فإنه يواجه اليوم نتائج وتدعايات أخطائه التي صارت کنار تحرقه!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى