أحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

إيران.. دفن 21 من عملاء نظام الملالي قتلوا مؤخرًا في سوريا

شهدت مدينة قم دفن جثث 21 من عملاء نظام الملالي من ”فاطميون“ و”زينبيون“ قتلوا مؤخرًا في اشتباكات في إدلب بسوريا كان قد أرسلهم النظام للدفاع عن نظام الأسد المجرم وقتل الشعب السوري.

السيناتور ليندسي جراهام يدعو إلى إقامة منطقة حظر طيران فوق إدلب بسوريا

في أعقاب اتساع أبعاد الكارثة الإنسانية بمحافظة إدلب بسوريا جراء هجوم قوات نظام الأسد وقوات حرس خامنئي والميليشيات التابعة لها، دعا السناتور الأمريكي ليندسي جراهام رئيس لجنة القضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي يوم الخميس إلى إقامة منطقة حظر طيران فوق محافظة إدلب.

ووصف جراهام في بيان أصدره ما حصل في إدلب بأنه من أبشع الكوارث الإنسانية خلال العقود الماضية وطالب بوقف ذلك.

محذرًا من أن العالم يتفرج على تدمير إدلب على يد الأسد والنظام الإيراني وروسيا. ودعا جراهام الرئيس الأمريكي قائلا: علينا أن نتحرك لوقف المجزرة، هذا هو لصالح أمننا القومي ونحول دون وقوع كارثة إنسانية من شأنه أن يسبب نزوح ملايين آخرين إلى خارج سوريا ويسبب الفوضى.

سبق وأن ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ضربات جوية استهدفت مواقع لقوات النظام الإيراني ومجموعات موالية لها في شرق سوريا ليل الأحد الإثنين، لكنه لم يتمكن من تحديد الجهة التي نفذت الغارات. وقُتل 18 عنصرا من مليشيات موالية للنظام الإيراني في غارات جوية بمنطقة البوكمال شرقي سوريا المحاذية لقضاء القائم العراق

وأوضحت مصادر أن هذه الانفجارات استهدفت مقار للميليشيات التابعة للحشد العشبي، ومن بينها مقار ميليشيات حركة الإبدال وحيدريون وحزب الله العراقي داخل الأراضي السورية، وأسفرت عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف الميليشيات.

ووفق مصادر متعددة، ينشر النظام الإيراني في البوكمال ميليشيات “حزب الله” اللبناني، و”حزب الله” العراقي، و”النجباء”، و”فاطميون”، و”زينبيون” يقودها جميعا قوات الحرس الإيراني.

وعززت الميليشيات الموالية للنظام خلال الأشهر المنصرمة من وجودها على الحدود العراقية السورية، وبشكل خاص في مدينة البوكمال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق