أحدث الاخبار: اخبار المقاومة الايرانيةأحدث الاخبارUncategorized

الجريمة التي سيدفع نظام الملالي ثمنها رغما عنه

الجريمة التي سيدفع نظام الملالي ثمنها رغما عنه
لم يتصور نظام الملالي أبدا بأن تستره على تفشي فايروس کورونا في إيران وتقاعسه المتعمد في مواجهته والحد من آثاره وتداعياته الخطيرة على الشعب الايراني، سينقلب عليه وبالا مع مرور الزمن وإن ماقد أراده خيرا لصالحه سينقلب شرا عليه،

الجريمة التي سيدفع نظام الملالي ثمنها رغما عنه

فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن : لم يتصور نظام الملالي أبدا بأن تستره على تفشي فايروس کورونا في إيران وتقاعسه المتعمد في مواجهته والحد من آثاره وتداعياته الخطيرة على الشعب الايراني، سينقلب عليه وبالا مع مرور الزمن وإن ماقد أراده خيرا لصالحه سينقلب شرا عليه، وإن الاحداث والتطورات الجارية في إيران منذ إعلان النظام رسميا عن تفشي وإنتشار وباء کورونا تسير کلها في غير صالح النظام والاهم من ذلك إن موقف الشعب الايراني والمجتمع الدولي وکما هو واضح ضد النظام أيضا.

التقارير الواردة من معسكرات وثكنات الجنود في مختلف المدن الإيرانية، أفادت بأنه وبعد تفشي فيروس كورونا في إيران على نطاق واسع وتقاعس قادة الجيش التابع للملا خامنئي، هرب العديد من الجنود أو ذهبوا إلى الإجازة ولم يعودوا بعد بحيث باتت معسكرات الجيش خاليا من نصف أعداد الجنود. وبحسب هذه التقارير فإنه وفي معسكر بيرجند اصيب عدد من الجنود بكورونا مما أثار موجة من القلق والهلع لدى منتسبي هذا المعسكر. يوم الاثنين 30 مارس هرب عدد من الجنود من المعسكر وانتشار خبر هروبهم أربك الوضع في هذا المعسكر. وخوفا من اتساع نطاق هروب الجنود، وضع نظام الملالي نقاط سيطرة في مداخل ومخارج المدينة. کما إنه وخلال الأيام الماضية رقد حوالي 400 من الجنود المصابين بكورونا في مستشفى ”برندك“ العسکري بطهران عقب اتساع نطاق العدوى وتوفي عدد منهم. هذا الى جانب هروب جنود من معسکرات الجيش في أروميە وإن معظم منتسبي قاعدة ”نوجه“ الجوية في همدان تركوا القاعدة كما أفادت تقارير أخرى يوم 31 مارس أن نتائج فحوصات 82 من منتسبي قوات الحرس الراقدين في مستشفى ”صدوقي“ إيجابية بينهم ضابط كبير لوزارة مخابرات الملالي باسم مستعار ”حاج توسلي“. وأفاد التقرير أن عدد الوفيات كبير لكن النظام يخفي الإحصائيات ويتم دفن المتوفين سرا في سهل بين اصفهان وزيبا شهر. کل هذا يجسد وخامة وسوء الاوضاع في المٶسسة العسکرية للنظام وهو مايمکن إعتباره خطرا کبيرا عليه ولاسيما إن حالة الفلتان في هذه المٶسسة سوف تنجم عنها آثار وتداعيات قد يصعب على النظام معالجتها والحد منها.

نظام الفاشية الدينية الذي غامر بأرواح الشعب الايراني عن سابق قصد وإصرار وتعمد من أجل تحقيق مآربه الشريرة وتماديه في ذلك بتجاهل هذا الوباء الذي أرعب دول العالم وجعلها تتخذ التدابير والاحتياطات المختلفة ضده، وبعد أن إستطاعت منظمة مجاهدي خلق من فضح وکشف جريمة تستره على الوباء بالادلة والمستمسکات وکيف إنه ومن أجل مصالحه الضيقة المعادية أساسا للشعب الايراني لم يفکر بعواقب وتداعيات جريمته البشعة، فإنه يقف اليوم أمام مفترق خطير وحساس وخصوصا بعد أن إجتاح وباء کورونا معسکرات الجيش وقواته القمعية وبعد أن وجه المتحدث باسم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية رسالة إلى جنود ومنتسبي الجيش في نظام الملالي مخاطبا إياهم: اتركوا ثكنات وقواعد جيش ولاية الفقيه ومقراته المصابة بكورونا. الملالي لا يعيرون أهمية لأرواحكم. واجلبوا معكم كل ما يمكن من السلاح والمعدات والخرائط والوثائق. فإن الذي يبدو إن النظام مقبل على تطورات وأحداث ستجعله يدفع ثمن جريمته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق