أحدث الاخبارUncategorizedأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

نظام الملالي..طبيب يداوي الناس وهو عليل

الملا علی خامنئی
بعد کل تلك التصريحات المتباينة لقادة نظام الفاشية الدينية وتباکيهم الکاذب والمخادع بشأن آثار وتداعيات العقوبات الدولية على شل قدرة النظام من مکافحة وباء کورونا،

نظام الملالي..طبيب يداوي الناس وهو عليل
فلاح هادي الجنابي – الحوار المتمدن: بعد کل تلك التصريحات المتباينة لقادة نظام الفاشية الدينية وتباکيهم الکاذب والمخادع بشأن آثار وتداعيات العقوبات الدولية على شل قدرة النظام من مکافحة وباء کورونا، وبعد أن إفتضح کذب وزيف هذه المزاعم والتأکد من إن النظام يسعى لإستغلال الاوضاع المأساوية للشعب الايراني وتوظيفها من أجل أهدافه ومراميه، فقد أکدت الولايات المتحدة الامريکية بأن العقوبات الامريکية لاتشمل الدواء ولا الغذاء، کما إن الاتحاد الاوربي کان قد أرسل خلال الاسبوع الماضي شحنا من الادوية الى هذا النظام بحسب الاتفاق المبرم بينهما وکل هذا فضح کذب النظام وإن العقوبات الدولية ليست لها أي تأثير على مکافحة وباء کورونا فيما لو أراد النظام ذلك.
في هذا الخضم، وبعد الحملة التي قام بها النظام من أجل الربط بين مکافحة کورونا في إيران وبين العقوبات الدولية وعلى الرغم من أن العديد من المسؤولين والوزراء في إيران أعلنوا مرارا وتكرارا أن العقوبات الأميركية ساهمت في تفاقم أزمة كورونا في البلاد، فقد أطل على العالم أحد الملالي التابعين للملا خامنئي وهو إمام جمعة مدينة ممسني، في محافظة فارس، جنوب البلاد، استعداد الحرس الثوري لإقامة مراكز لمكافحة الفيروس المستجد في أوروبا وأميركا، وقال هذا المعتوه خلال كلمة له بمقر الحرس الثوري لمكافحة كورونا في ممسني، وانتشرت عبر مواقع التواصل، “إن إيران مستعدة لإقامة مراكز لمكافحة كورونا في إيطاليا وفرنسا ونيويورك ولندن إذا أمر المرشد الأعلى الإيراني بذلك”!! هذا الکلام السخيف والمملوء سفاهة ومغالطة وضحکا على ذقون النظام الدجال المعادي لشعبه يجعلنا نتسائل جدلا؛ إذا ماکان هذا النظام بقادر على فتح مراکز من أجل مکافحة کورونا في بلدان أمريکا وأوربا، فلماذا يبخل على شعبه بذلك وعوضا عن فتح مراکز لمکافحة کورونا يقوم، بفتح مقرات عسکري قمعية من أجل قمع الشعب وعدم السماح له بأن يعبر عن نفسه حتى في ظل هذا الوباء القاتل؟
نظام الملالي الذي تتکدس جثث المتوفين وتتسع دائرة المصابين بحيث بات ذلك يثير المخاوف الکثيرة بين أوساط الشعب الايراني من وخامة إستمرار هذه الحالة المفزعة، وهو الذي يبخل على الشعب الايراني بالمليارات المتکدسة لدجالهم الاکبر الملا خامنئي، يبدو واضحا جدا إنه نظام لايعرف للخجل والاخلاق من معنى عندما يقوم بإطلاق هکذا تصريحات مثيرة للإستهجان والتقزز ولاسيما عندما يعلن مثل هکذا کلام فارغ من مقرات تصدير الارهاب والتطرف الى العالم والحق إن هذا النظام الدجال والکاذب لايتمکن من خداع أحد بمثل هذا الکلام الفارغ الذي إن دل على شئ فإنما يدل على سفاهته وتفاهته التي ليست لها من حدود!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى