أحدث الاخبارUncategorizedأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

مکافحة کورونا أم الرعب من الشعب؟

قوات قمع نظام ملالی طهران
يتميز نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية عن سائر الانظمة السياسية في العالم إنه يختلف عنها دائما في کل الطرق والاساليب التي تعامل ويتعامل بها مع شعبه والتي تضع دائما مصلحة النظام فوق کل إعتبار آخر، وهذا هو مايمکن لمسه من خلال 41 عاما من عمر هذا النظام الذي لم يحصل الشعب في ظله سوى على الفقر والجهل والحرمان والقمع والموت.

مکافحة کورونا أم الرعب من الشعب؟
وکالة سولابرس – أمل علاوي: يتميز نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية عن سائر الانظمة السياسية في العالم إنه يختلف عنها دائما في کل الطرق والاساليب التي تعامل ويتعامل بها مع شعبه والتي تضع دائما مصلحة النظام فوق کل إعتبار آخر، وهذا هو مايمکن لمسه من خلال 41 عاما من عمر هذا النظام الذي لم يحصل الشعب في ظله سوى على الفقر والجهل والحرمان والقمع والموت.

هذا النظام الذي صرح سبق وأن إعترف الرئيس السابق أحمدي نجاد بأنه يريد إبقاء الشعب غير مرفه لأن تحسين أوضاعه في غير صالح النظام وسوف يقضي عليه! هکذا نظام يجب التشکيك بکل مايصدر عنه ويقوم به، وإن تشکيله لما يسميه”لجنة مكافحة كورونا”، والذي جاء بعد تشکيله لمقرات عسکرية وقمعية بزعم نفس الغرض، لم يغير من حقيقة وواقع هذا النظام أبدا مثلما إنه لم يغير من موقف الشعب الکاره والرافض للنظام وغير الواثق به وحتى إن الاجتماع الذي جرى في الاول من شهر نيسان/أبريل الجاري قد کشف بأن النظام يشغله الهاجس الامني وإنه خائف من إندلاع الانتفاضة!

إجتماع لجنة مكافحة كورونا، الذي جرى بحضور الرئيس الايراني والذي تم بثه يوم الأربعاء 1 أبريل / نيسان، على شبكة أخبار النظام، عن مخاوفهم من خطر الانتفاضة، حيث صرح خلاله وزير الصحة بأن الإصابة بكورونا يتزايد في 8 محافظات ، إذا غفلنا ولو للحظة فيقضي علينا، وهذا المنحى له ذروة مرعبة ويصيبنا جميعا، أما قائد قوى الامن الداخلي فقد صرح من جانبه بأن كثير من الناس ليس لديهم دخل لمدة شهرين، وقد يحدث شيء بعد كورونا. وهذا يٶکد ماقد أعلنته المقاومة الايرانية  و مجاهدي خلق  منذ بدايات أزمة کورونا من إن هذا النظام لايشغله أي شئ سوى المحافظة على نفسه وهو يتخوف من آثار وتداعيات هذه الازمة القاتلة التي تسبب بها ولايستطيع معالجتها ولذلك فإنه يتخوف منها خصوصا وإن غضب وسخط الشعب يتزايد مع مرور الايام ولاسيما بعد إفتضاح الحقيقة وثبوت الدور الخياني للنظام.

إجتماع هذه اللجنة الذي لايبدو أبدا إنه سينفع الشعب الايراني بشئ وإنما سيضره قطعا لأنه هذا النظام قد أثبت دائما وطوال العقودالاربعة المنصرمة بأنه يتصرف دائما بصورة تتقاطع وتتعارض مع مصلحة الشعب الايراني، وإن الشعب الايراني الذي يعاني الان من وباء کورونا فإنه قد عانى ويعاني منذ أکثر من 41 عاما من کورونا نظام ولاية الفقيه الذي جعل من إيڕان کلها جحيما لايطاق وإنه يجب القضاء على فايروس النظام مثلما يجب القضاء على فايروس کورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى