أحدث الاخبارUncategorizedأحدث الاخبار: الارهاب والتطرف الديني

کذبتان أم فرحتان لم تدوما طويلا

کذبتان أم فرحتان لم تدوما طويلا
خلال الايام الماضية خرج الرئيس الايراني حسن روحاني ليعلن بمباهاة تصاحبها نوع من التمختر عن الإفراج عن 1.6 مليار دولار من أصول طهران التي كانت مجمدة في لوكسمبورغ

کذبتان أم فرحتان لم تدوما طويلا -صوت کوردستان – سعاد عزيز: خلال الايام الماضية خرج الرئيس الايراني حسن روحاني ليعلن بمباهاة تصاحبها نوع من التمختر عن الإفراج عن 1.6 مليار دولار من أصول طهران التي كانت مجمدة في لوكسمبورغ بسبب حكم قضائي كتعويض لضحايا الإرهاب، وکإن روحاني يعلن نصرا سياسيا ـ قضائيا مبينا على الولايات المتحدة الامريکية وعلى شخص دونالد ترامب نفسه، وهذا الاعلان قد تزامن مع تصريح لروحاني نفسه يتباهى فيه أيضا بأن الاوضاع في إيران من حيث المعاناة من وباء کورونا أفضل من البلدان الاوربية فيما لو تمت المقارنة فيما بينهما، ومن دون شك فإن وسائل الاعلام الايرانية قد طبلت وزمرت لهذين التصريحين غير العاديين واللذين ألمحا الى أن الاوضاع والامور صارت تسير بسياق يتلائم مع مايريده نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية.

مباهاة روحاني بالافراج عن 1.6 مليار دولار من أصول طهران التي كانت مجمدة في لوكسمبورغ، لم تدم طويلا حيث سرعان ماقد نفت محكمة في هذه الدول الأوروبية أن تكون قد أفرجت عن تلك الأرصدة. ووفقا لوكالة الأنباء الفرنسية، فقد أكدت المحكمة في بيان يوم الاثنين الماضي، أنها نقضت حكما قضى بدفع 1.6 مليار دولار من أرصدة إيران لضحايا هجمات 11 سبتمبر/أيلول، لكنها أوضحت أن الإفراج عن هذه الأصول يحتاج إلى قرار من المحكمة العليا في لوكسمبورغ!

کما إن المعلومات الصادرة عن الاوساط السياسية والاعلامية وعن منظمة الصحة العالمية، فندت کلها ماقد جاء بتصريح روحاني بخصوص أن الاوضاع في إيران من حيث مواجهة وباء کورونا أفضل من البلدان الاوربية ولاسيما بعد صار واضحا بأن السلطات الايرانية تمارس قدرا کبيرا من الضغط من أجل إخفاء الحقائق المتعلقة بالوباء ولاسيما من حيث أعداد المتوفين والمصابين بل وليس من قبيل الصدفة أن يتم في هذه الفترة تحديدا إقالة رئيس جامعة العلوم الطبية في مدينة اردبيل بعد ساعات من اعلانه عن عدد المصابين بكورونا بصورة تخالف الارقام الرسمية المعلنة الى جانب إن إنه لم تمر أيضا فترة طويلة على”لحس” طهران لما کانت قد أعلنته سابقا من تأريخ بخصوص دخول الفايروس للبلاد حيث غيرت التأريخ الى آخر مقارب ويتفق بشکل وآخر مع التأريخ الذي أعلنته منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة بهذا الصدد.

فرحتان أو کذبتان کما يبدو، لم تدوما طويلا وسرعان ماإنکشفتا وبانت الحقيقة المرة والمٶلمة في إيران على حقيقتها، خصوصا عندما تسرع روحاني وإعتبر الحکم الصادر من تلك المحکمة اللوکسمبرغية بأنه “انتصار حقوقي”، بينما ذهب محافظ البنك المرکزي الايراني عبدالناصر همتي أبعد من ذلك عندما أکد إن إيران “أحبطت جهود واشنطن للاستيلاء على أموال البنك المركزي الإيراني وتحويلها من أوروبا”!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى