أحدث الاخبارUncategorizedأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

لن تمر الجريمة من دون عقاب وإن الايام القادمة ستثبت ذلك

النشاطات والتحرکات المستمرة والنشيطة للمقاومة الايرانية

لن تمر الجريمة من دون عقاب
النشاطات والتحرکات المستمرة والنشيطة للمقاومة الايرانية ولأکبر قوة وطرف سياسي فيها أي منظمة مجاهدي خلق بعد الجريمة البشعة والقذرة التي إرتکبها هذا النظام بتستره على الوباء بعد أن دخل البلاد

لن تمر الجريمة من دون عقاب..
وکالة سولابرس – غيداء العالم: النشاطات والتحرکات المستمرة والنشيطة للمقاومة الايرانية ولأکبر قوة وطرف سياسي فيها أي منظمة مجاهدي خلق بعد الجريمة البشعة والقذرة التي إرتکبها هذا النظام بتستره على الوباء بعد أن دخل البلاد وعدم مبادرته من أجل إتخاذ إجراءات فورية لازمة کسائر دول العالم من أجل تهيأة الاجواء المناسبة لمواجهة الوباء وعدم السماح له بأ يفتك بالشعب، وإن ترکيز المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق وبصورة إستثنائية على الابعاد المختلفة للجريمة الدنيئة للنظام قد فضح نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وکشف عن حقيقة خيانة هذا النظام عمدا وعن سابق إصرار للشعب الايراني بإلقائه في تهلکة کورونا من دون التفکر في عواقبها.

المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق ومن خلال معاقل الانتفاضة و  المجالس الشعبية بذلت جل مافي وسعها من أجل مد يد العون والمساعدة للشعب من أجل مواجهة جائحة کورونا والوقاية منها وإن هذا الدور الوطني ذو البعد الانساني النبيل قد جعل الشعب على قناعة کاملة بأن النظام الايراني کان ولايزال مجرد خصم وعدو لدود له وهذا ماأحرج النظام ووضعه في موقف ووضع صعب دفعه لکي يکثف کعادته دائما لإجرائاته وتحوطاته الامنية من أجل الحد من نشاطات معاقل الانتفاضة والمجالس الشعبية المناضلة، لکن الذي جرى هو إن النظام کعادته لم يتمکن من کبح جماح هٶلاء المناضلون والمضحون من أجل شعبهم، وإن السر الکبير الذي وقف ويقف وراء إستمرار هٶلاء المناضلون في نشاطاتهم ضد النظام هو العلاقة الوطيدة والراسخة بين الشعب وبين هٶلاء المناضلين والتي هي إمتداد للعلاقة التأريخية بين منظمة مجاهدي خلق والمقاومة الايرانية وبين الشعب الايراني والتي تعود لأيام النظام الملکي البائد.

المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق ومن خلال النشاطات والتحرکات المستمرة والتي لم تتوقف وإنما تضاعفت أکثر من أي وقت مضى، إستطاعت أن تجعل المجتمع الدولي في الصورة وتوضح له حقيقة الاوضاع الوخيمة في إيران والدور المشبوه والاجرامي الذي قام به النظام الايراني من حيث تهيأة الاجواء المناسبة من أجل تفشي الوباء على أوسع نطاق ممکن، والذي فضح النظام الايراني وجعل المجتمع الدولي يدينه هو إن المقاومة الايرانية ومجاهدي خلق لمتطلق إتهاماتها ضد النظام عبثا ومن دون إرفاقها بأدلة ووثائق رسمية حصلت عليها من داخل أوساط النظام، بل إنها إستندت على وثائق رسمية صادرة من جانب النظام وتٶکد تورطه في جريمة إنتشار وتفشي الوباء وجعل الشعب الايراني ضحية ولايوجد أدنى شك من إن هذه الجريمة القذرة لايمکن أبدا أن تمر من دون عقاب وإن الايام القادمة ستثبت ذلك من دون أدنى شك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى