أحدث الاخبارأحدث الاخبار: أخبار الاحتجاجات في ايرانUncategorized

إيران.. خبراء نظام ملالی طهران یدقون ناقوس خطر الانفجارات الاجتماعیة فی البلاد

إيران.. خبراء نظام ملالی طهران یدقون ناقوس خطر الانفجارات الاجتماعیة فی البلاد

فتح المجال السياسي والاجتماعي للمجتمع وعدم التدخل في أنماط حياة الناس … إذا تم القيام بهذه الأشياء بشكل صحيح، يمكننا أن نأمل … ولكن خلاف ذلك سيذهب المجتمع إلى انفجارات وقتية أو عامة.

خبراء نظام ملالی طهران یدقون ناقوس خطر الانفجارات الاجتماعیة فی البلاد
احصائيات كورونا في إيران
إيران.. خبراء نظام ملالی طهران یدقون ناقوس خطر الانفجارات الاجتماعیة فی البلاد -توقع استاذ للعلوم الإنسانية في جامعة طهران حدوث احتجاجات شعبية وكتب في صحيفة ”آفتاب يزد“ 19 أبريل: «لقد مر حوالي شهرين منذ الإعلان الرسمي عن وصول فيروس كورونا إلى إيران، وخلال هذا الوقت، كان هناك الكثير من النقاش حول كيفية التعامل مع هذا المرض، لكن ربما يكون أهم تقاطع في هذا الصدد هو ثنائية التزام المنزل للبقاء بصحة جيدة والخروج من المنزل للقيام بأعمال تجارية.

فتح المجال السياسي والاجتماعي للمجتمع وعدم التدخل في أنماط حياة الناس … إذا تم القيام بهذه الأشياء بشكل صحيح، يمكننا أن نأمل … ولكن خلاف ذلك سيذهب المجتمع إلى انفجارات وقتية أو عامة.

الاعتراف بعجز النظام عن السيطرة على كورونا وزيادة السخط الشعبي

كما حذر علي صوفي، وزير التعاون في حكومة خاتمي، النظام، وكتب في صحيفة ابتكار الحكومية يوم 19 أبريل / نيسان: إذا كانت الظروف في البلاد ليست جيدة بما يكفي للسيطرة على الفيروس وبقيت الظروف الاقتصادية والمعيشية سيئة للغاية، فإن ذلك سيزيد فقط من الاستياء العام.

وفي سياق متصل قال رئيس الجمعية العامة لمنظمة النظام الطبي في نظام الملالي عباس آقازاده مسرور، لصحيفة رسالت الحكومية يوم 18 أبريل: اسلوب التباعد الذكي الذي نراه الآن للسيطرة على وباء كورونا محكوم عليه بالفشل ومازالت حصيلة الوفيات وعدد المصابين مقلق.

إن نشاطات الإدارات وبعض المهن والأعمال الأخرى التي بدأت في كثير من المحافظات من يوم السبت 11 أبريل لا يتوافق مع تعريف خبراء منظمة الصحة العالمية الذين أجازوا رفع القيود شريطة وضع خيارات بديلة للوقاية ومكافحة فيروس كورونا. وحذر مسؤولو وزارة الصحة من إعادة النشاطات

نظام الملالي يعرف جیداً أنّ إلغاء الحجر الصحي وإعادة الفقراء والمحرومین إلى الشوارع وساحات الحرب ضد كورونا، سيهدّد النظام ویعرّضه إلی خطر مواجهة غضب الفقراء والکادحین، لکنه لا يريد ولا يستطيع حل مشكلة معيشة الناس، بینما هو بأمسّ الحاجة إلی إعادة تدویر عجلة الاقتصاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى