Uncategorizedأحدث الاخبار: حقوق الانسان في ايران

إيران.. متزامنا مع ازدياد عدد ضحايا فایروس کورونا بین السجناء مع التمرد في السجون

التمرد في السجون الإيرانية

إيران – متزاما مع ازدياد عدد ضحايا فایروس کورونا بین السجناء مع  التمرد في السجون
مع ازدياد عدد ضحايا فایروس کورونا بشكل كبير، أصيب بعض السجناء بالعدوى. توفي ستة سجناء بسبب فيروس كورونا في سجن طهران الكبير (فشافوية)، الذي يفتقر إلى الحد الأدنى من المرافق الصحية، حيث لا يتم عزل المرضى المصابين بالفيروس الكورونا، ولا يتم عزلهم في هذا السجن.

إيران.. متزامنا مع ازدياد عدد ضحايا فایروس کورونا بین السجناء مع  التمرد في السجون

موسى أفشار
عضو اللجنة الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الايرانية

إيران.. متزامنا مع ازدياد عدد ضحايا فایروس کورونا بین السجناء مع التمرد في السجون -مع ازدياد عدد ضحايا فایروس کورونا بشكل كبير، أصيب بعض السجناء بالعدوى. توفي ستة سجناء بسبب فيروس كورونا في سجن طهران الكبير (فشافوية)، الذي يفتقر إلى الحد الأدنى من المرافق الصحية، حيث لا يتم عزل المرضى المصابين بالفيروس الكورونا، ولا يتم عزلهم في هذا السجن.

وفي سجن قيزل حصار، أصيب عدد من السجناء بفيروس كورونا، وتوفي بعضهم.

سجنا جوهردشت و ايفين، بالإضافة إلى سجن النساء قارشاک وعشرات السجون الأخرى في طهران ومحافظة البرز تتواجد فيها ظروف مماثلة.

السجون في المحافظات الأخرى أسوأ من ذلك. تمتلئ معظم السجون الإيرانية مرتين أو ثلاثة أضعاف طاقتها.

فيما يلي بعض التقارير عن عمليات التمرد:

في 19 مارس 2020، تمرد حوالي 250 سجينًا في سجن «بارسيلون» خرم آباد، وتمكنوا بعد نزع سلاح الحراس من الهروب. وفتحت قوات الحرس والقوات القمعية النار على السجناء الفارين وقتلوا عددًا منهم.

وأشعل السجناء الحرائق وأغلقوا الطريق لمنع الحراس من مطاردتهم.

في 20 مارس 2020، قام السجناء في سجن أليکودرز المركزي، الذين كانوا عرضة لخطر الإصابة بفيروس كورونا، بتمرد وقاموا بنزع سلاح بعض مسؤولي السجن، وحاولوا الهروب. وتوسعت الاشتباكات بين السجناء والحراس خارج السجن، ودخلت وحدات قوات الحرس مكان الحادث لقمع السجناء.

واستمرت المواجهة لعدة ساعات، حيث تمكن العديد من السجناء من الفرار، وقتل أو جرح العديد عندما فتحت القوات القمعية النار، كما أصيب العديد من الحراس.

في 26 مارس، قام السجناء في عنابر 4 و 5 من سجن تبريز، الذين تعرضوا لخطر الإصابة بفایروس کورونا بأعمال شغب. وخلافا لدعايات النظام، وبينما ينتشر وباء فایروس کورونا في السجون، فإن  نظام الملالي لا يرفض إطلاق سراح السجناء حتى مؤقتا فحسب، بل يواصل وضع السجناء الجدد خلف القضبان دون الحجر الصحي عليهم.

ولقمع أعمال الشغب، فتحت قوات الحرس والقوات القمعية الأخرى النار على السجناء، مما أدى إلى إصابة عدد منهم. كان الدخان يتصاعد من داخل السجن، وسمعت أصوات طلقات نارية وسيارات الإسعاف حول السجن.

وتمرد سجناء في سجن سقز في كردستان يوم الجمعة 27 مارس 2020 احتجاجا على رفض الملالي الإفراج عنهم وسط تفشي فيروس كورونا. وتمكن عدد كبير من السجناء من الفرار بعد اشتباكات مع قوات الحرس الثوري الإيراني وحراس السجن.

وذكرت وكالة فارس للأنباء التابعة لقوات الحرس أن 80 سجينًا هربوا. وفي وقت لاحق، تم نشر القوات القمعية في جميع أنحاء المدينة لاستعادة السجناء الهاربين. واضطر النظام إلى إرسال قوات من البلدات المجاورة إلى سقز للسيطرة على الوضع.

في يوم السبت 28 مارس 2020، احتج سجناء سجن ألوند في همدان على رفض النظام إطلاق سراحهم في أعقاب انتشار فایروس کورونا ، وتمكن بعضهم من الفرار. وفتحت قوات الحرس وحراس السجن القمعي النار على السجناء. وأضرمت النيران في أجزاء من السجن خلال اشتباكات بين القوات القمعية والسجناء.

وتمرد يوم السبت، 28 مارس / آذار، السجناء في سجن مهاباد المركزي (شمال غرب إيران) احتجاجًا على عدم تحرك النظام الإيراني في مکافحة فایروس کورونا في السجن، مما عرض حياة السجناء لخطر محدق.

في 29 مارس / آذار ، بدأ المعتقلون النزلاء في سجن عادل أباد في شيراز تمردًا في عنابرهم، واشتبكوا مع الحراس الذين ردوا بعنف وقمعوا السجناء المحتجين.

في 30 مارس، تمرد السجناء في سجن سيبيدار في الأهواز (جنوب غرب) وحاولوا الفرار لإنقاذ أنفسهم من وباء فایروس کورونا. في حين فتحت قوات الأمن والحرس الثوري النار. سمع صوت إطلاق نار طوال الليل، واندلعت حرائق في عدة أجزاء من السجن.

وقد أدى الهجوم الوحشي الذي شنته القوات القمعية على سجناء سيبيدار و  شيبان وعائلاتهم إلى مقتل وإصابة وفقدان العديد من السجناء.

في 30 مارس 2020، أطلق قوات الحرس الثوري النار على سبعة سجناء على الأقل هم محمد تامولي، ومحمد لفتة، ومحمد سلامات، وعلي خفاجي، وماجد زبيدي، وشاهين زاهري، وسيد رضا خورساني (موغينيمي). أصيب العديد في سجن سيبيدار، ويحاول النظام التستر على هذه الجريمة البشعة ومنع الكشف عن أسماء وعدد القتلى.

في 1 أبريل / نيسان ، تمرد أكثر من ألف سجين في سجن يزد المركزي (وسط إيران) احتجاجًا على كثافة عدد السجناء في الأقسام ورفض السلطات منحهم إجازة لمنع انتشار الفيروس. تم قمعهم من قبل القوات الخاصة التي تدخلت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى