أحدث الاخبارUncategorizedأحدث الاخبار: ايران والعالم

مقتطفات من الصحف الحكومية في إيران -20 يوليو/تموز

"خصصت معظم المقالات لانتفاضة أهالي خوزستان و صرخة المواطنين في الشارع" تعكس سجل نهب النظام الحاكم في إيران

مقتطفات من الصحف الحكومية في إيران -20 يوليو/تموز

الکاتب – موقع المجلس:
خصصت الصحف الحكومية الصادرة في 20 يوليو / تموز، معظم مقالاتها لانتفاضة أهالي خوزستان، حيث حاولت صحف الزمرتين التظاهر بأن القضايا على وشك الحل، فيما ذرفت دموع التماسيح على الناس.

لكن حجم المأساة كبير لدرجة أن صحف كل زمرة أجبرت بطريقة ما على الاعتراف بها. الأزمات الاجتماعية والاقتصادية ومأزق الاتفاق النووي هما موضوعان آخران استحوذا على أكبر عدد من عناوين الأخبار.

“صرخة المواطنين في الشارع” مرآة لأداء النظام

حاولت زمرة خامنئي في الصحف إلقاء مسؤولية كل السرقات وأوجه القصور على عاتق زمرة روحاني. فيما نفت صحف العصابة المسماة الاصلاحية أو التابعة لحكومة روحاني وفي إطار الصراع بين الزمر مزاعم السلطة بشأن انتفاضة أبناء خوزستان.

حيث نشرت صحيفة “شهروند” صورة للهور الجاف وجثث الجواميس ورفضت تحت عنوان “القبر العظيم” ادعاء وسائل الإعلام الرسمية للنظام بغرق “الهور العظيم”، بالماء.

كما كتبت صحيفة أرمان الرسمية عن إنكار المسؤولين الحكوميين لشهداء انتفاضة خوزستان: “تظهر بعض الأفلام ذروة الجهل بحقائق اليوم والتشكيك في آراء بعض المسؤولين أن تكون معقولة.

 

لا توجد معلومات صريحة في وسائل الإعلام الرسمية باستثناء عدد قليل من وسائل الإعلام القريبة من مصادر محددة وبالطبع بنهج محدد. التقطت خوزستان صورًا مجهولة وحزينة هذه الأيام. وأضافت “المسؤولون لم يعطوا بعد إجابة دقيقة على سؤال عما سيفعلونه لتحسين الوضع الحالي وحل مشكلة نقص المياه”.

وكتبت صحيفة اعتماد تحت عنوان “الماء نصيب أهالي خوزستان” في إشارة إلى اندفاع النظام في تخصيص أموال لمشاكل خوزستان، تقول: “السؤال هو، إذا كان هناك رصيد للوصول إلى خوزستان، فلماذا تأخروا في إيصاله وضاعوا الكثير من الوقت حتى تذهب بعض أرواح المواطنين ضحية من أجل الماء؟

كما هو الحال في سيستان وبلوشستان، أصبحت الأمهات صغيرات السن في زي أسود بسبب نقص المرافق الطبية، وبعد ذلك تم تطعيم المواطنين بأعمار أكثر من 50 عامًا، … “إن سوء الإدارة لا يقتصر على عدد قليل من الخيارات، فهناك العديد من الأمثلة”.

 

ونقلت صحيفة همدلي عن طيبه سياوشي عضو سابق في مجلس شورى النظام، طعنها في مزاعم النظام حول هوية المتظاهرين وكتبت في إطار الصراع بين زمر النظام: “في كل مرة يخرج الناس إلى الشوارع لمتابعة مطالبهم والتعبير عنها، تم وصفهم بالتربح والتخريب. وهذا نوع من قمع المطالب العامة” …

الدجاج أيضًا أصبح تحديًا لأمن النظام!

الخوف من تعريض أمن النظام للخطر بسبب اشتداد الضغوط الاجتماعية والاقتصادية على المواطنين، هو موضوع قلق لصحف الزمرتين الحاكمتين.

«انهيار السوق. كيلو الدجاج يكلف 100 ألف تومان واللحوم 250 ألف تومان”.

هو عنوان صحيفة جهان صنعت التي كتبت في إشارة إلى أزمة المدخلات الحيوانية والدواجن، والتي أدت إلى تراجع الإنتاج في صناعات اللحوم الحساسة هذه.”استمرار هذه القضية يخلق أزمات اجتماعية وأمنية خطيرة”.

كما حذرت صحيفة رسالت من زمرة خامنئي بعد الإشارة إلى أزمة المياه والكهرباء ولقاح كورونا: “النقطة هي أن الانتقادات والاحتجاجات المعيشية لا ينبغي أن تصبح قضايا أمنية.

لا يجب أن نعتاد على وصول السكين إلى عظام الناس والتورط في القضايا الأمنية مرة أخرى”.

ونقلت صحيفة همدلي عن حق شناس من زمرة ما يسمى الاصلاحية قوله “من أهم معارضي أساليب الإصلاح معارضو النظام أو الداعون لإسقاط النظام الذين يستخدمون الأساليب الثورية لقلب الحكومة ومواجهتها والسعي إلى التغيير الأساسي وتعزيزه.

المجتمع الذي يرى هذه المشاكل هو مجتمع غير راضٍ ومستاء بشكل متزايد … هناك نظريتان للتغيير. هناك نظرية للثورة تؤمن أنه عندما يكون هيكل الحكومة صعبًا ويكون المجتمع غير راضٍ عن هذه العملية، فإن أفضل نهج للتغيير هو اللجوء إلى نهج الثورة.

في هذه الحالة، من الأفضل لنا أن اعطاء التحذيرات اللازمة للحكام “. ولفتت إلى توجه المجتمع نحو الثورة على النظام، وأضافت: “إن التمرد والانتفاضة التي ترافقها أحيانًا الفوضى تثار في هذه المناطق”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى